«ضابط قاتل» يشارك في العدوان

عاد الضابط الذي اتهم بقتل الطفلة ايمان الهمص عام 2004 في رفح الى الجيش الإسرائيلي، لينضم الى وحدة غولاني، بعد أن تم اسقاط كل التهم ضده في فترة سابقة. واللافت للانتباه انه تم ترقيته، وهو الآن يشارك في العدوان على قطاع غزة. وبحسب صحيفة «معاريف» أمس فانه منذ اليوم الاول لبدء العدوان على غزة، فان الجنود والضباط كانوا مستعدين ويرغبون في المشاركة في العمليات العسكرية داخل القطاع. واضافت الصحيفة أن العديد منهم فضل الالتحاق فوراً بالجيش، بدلاً من البقاء في البيت، خصوصاً هذا الضابط الذي لم يكشف لا عن اسمه ولا عن صورته، بحيث اظهرت الصحيفة صورته وهي مظللة والذي فضل القتال على أن يذهب الى البيت بعد أن أنهى «كورس الدراسة».

طباعة