إسرائيل تستخدم الفوسفور في حربها على غزة والقتال مستمر حتى إشعار آخر

توعدت اسرائيل وحركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية (حماس) اليوم بمواصلة القتال متجاهلتين نداءات دولية لوقف القتال في غزة الذي دخله يومه السادس عشر باشتباكات عنيفة بين القوات الاسرائيلية والمقاومين الفلسطينيين .

وقال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس ان حماس لن تفكر في هدنة الا بعد ان تنهي اسرائيلي هجومها العسكري وترفع حصارا عن قطاع غزة، في حين ارسلت اسرائيل دباباتها الى مسافة اعمق داخل قطاع غزة وهددت بتكثيف هجماتها الجوية والبرية ضد المقاومين.

وتحدث شهود فلسطينيون عن اندلاع قتال عنيف شرقي مدينة غزة حيث اطلق مقاومو حماس صواريخ مضادة للدبابات وقذائف مورتر على القوات الاسرائيلية المتقدمة التي ردت باطلاق قذائف دبابات وهجمات جوية.

وقال مسعفون ان غارة جوية اسرائيلية استهدفت سيارة على طريق ساحلي مما ادى الى استشهاد مقاومين اثنين. وصرح مسعفون وشهود بان القصف المدفعي الاسرائيلي لقريتين في جنوب قطاع غزة ادى الى استشهاد امرأة واشتعال النار في 15 منزلا. وقال مسعفون ان نحو 50 شخصا اصيبوا بحروق واستنشاق الغاز.

واتهمت منظمة هيومان رايتس ووتش اسرائيل باستخدام ذخيرة تحتوي على فوسفور أبيض وحذرت من خطورة ذلك على المدنيين الفلسطينيين، في حين قال الجيش الاسرائيلي انه لا يستخدم سوى الاسلحة التي يسمح بها القانون الدولي.

إلى ذلك اعلنت مصادر طبية فلسطينية ان الجيش الاسرائيلي شن ليل السبت الاحد غارات جوية وقصف بالمدفعية اهدافا في قطاع غزة، فقتل ثلاثة فلسطينيين واصاب عشرات آخرين بجروح.

وقال الطبيب يوسف ابو الريش في مستشفى ناصر بخان يونس ان "امرأة استشهدت واصيب ستون اخرون جراء اطلاق قذائف دبابات على بلدة خزاعة" شرق خان يونس في جنوب قطاع غزة. واوضح ان 55 جريحا اصيبوا بشظايا قذائف محشوة بالفوسفور الابيض المحظور. واضاف ان "الحروق على اجسامهم لا يمكن ان تنجم الا عن قذائف محشوة بالفوسفور الابيض".

وذكر مدير عام الاسعاف والطوارىء في غزة الطبيب معاويبة حسنين ان هذه الاسلحة قد استخدمتها اسرائيل في هجومها على قطاع غزة في 27 ديسمبر.

والفوسفور الابيض مادة سامة والاصابة بها يمكن ان تكون قاضية. ويمكن ان تتسبب بحروق في الجسم وتؤذي القلب والكلى والكبد. ولا تحظر استخدامها اي معاهدة دولية. الا ان البروتوكول الثالث لاتفاقية 1980 حول الاسلحة التقليدية يحظر استخدامها ضد المدنيين والقوات العسكرية المتمركزة بين المدنيين.

وذكر شهود عيان ان اضرارا جسيمة لحقت بثلاثين منزلا لفلسطينيين في خزاعة وخان يونس نتيجة قصف الدبابات.

وفي غزة، قال مصدر طبي ان "مواطنين استشهدا في غارة جوية استهدفتهما لدى وجودهما في سيارة جيب في منطقة غرب مدينة غزة".

من جهة ثانية، شن الطيران الحربي الاسرائيلي غارتين جويتين على منزلين في مخيمي النصيرات والمغازي في وسط قطاع غزة. وفي مخيم النصيرات، اصيب ثلاثة اطفال عندما قصفت طائرة اسرائيلية مبنى لمؤسسة الجريح في المخيم.

طباعة