قوات الأمم المتحدة تعثر على مخبأ صواريخ في جنوب لبنان

عثرت قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة وقوات الجيش اللبناني على مخبأ قديم للصواريخ بالقرب من الحدود مع إسرائيل أمس بعد يوم من إطلاق ثلاثة صواريخ على الأقل على شمال إسرائيل.

وقالت قوة الأمم المتحدة (يونيفيل) ان المخبأ يحتوي على 34 صاروخاً من طراز جراد-بي وبعض صناديق الذخيرة في غرفتين محصنتين قديمتين تحت الأرض تغطيهما شبكات تمويه وان الاسلحة تعود على ما يبدو إلى حرب 2006 بين حزب الله اللبناني وإسرائيل.

وقال بيان لقوة الأمم المتحدة "لا توجد دلالة على أي إستخدام حديث للغرفتين والأسلحة تعود على ما يبدو إلى فترة صراع عام 2006."

وقال الجيش اللبناني في بيان منفصل أن الاسلحة التي عثر عليها قرب قرية كفرحمام هي قاذفة صواريخ و24 صاروخاً. ووصف الأسلحة بانها قديمة وغير قابلة للاستخدام.

وأطلقت ثلاثة صواريخ كاتيوشا على الاقل على إسرائيل من جنوب لبنان يوم الخميس الماضي مما أسفر عن اصابة شخصين في هجوم له صلة بالهجوم الإسرائيلي في قطاع غزة.

وأدانت الحكومة اللبنانية الهجوم ووصفته بانه إنتهاك لقرار مجلس الامن التابع للامم المتحدة الذي أوقف حرب 2006 في حين نفى حزب الله اي مسؤولية عن إطلاق الصواريخ. وأشار بعض المسؤولين اللبنانيين باصابع الإتهام الى مسلحين فلسطينيين.

ونقل البيان عن قائد قوات اليونيفيل الميجر كلاوديو جراتسيانو قوله ان قوات حفظ السلام والجيش اللبناني يتخذان إجراءات محددة لضمان أن تكون المنطقة الحدودية خالية من أي عناصر مسلحة ومن السلاح غير الشرعي.

وقال "التطورات الأخيرة دفعتنا الى تعزيز وجودنا المشترك على الأرض. تم العثور على مخبأ الاسلحة في إطار هذه الانشطة المكثفة لاعمال الدورية."

طباعة