مجلس الأمن الدولي مازال منقسما بشأن مشروع قرار لغزة

إنقسم مجلس الامن التابع للامم المتحدة أمس بشأن كيفية التحرك لانهاء أزمة غزة إذ فشل في الاتفاق على قرار أو بيان من أجل هدنة في الصراع.

وقال السفير الفرنسي جان موريس ريبير الذي كان يتحدث بوصفه رئيساً للمجلس للصحفيين أن الأعضاء الخمسة عشر سيواصلون التشاور سعياً إلى موقف مشترك بشأن كيفية إنهاء العنف بين إسرائيل وحماس.

وإقترحت ليبيا عضو المجلس مشروع قرار يحث على هدنة فورية لكنه لقي رفضاً من الولايات المتحدة وآخرين يقولون أنه معاد لإسرائيل. وإقترحت فرنسا والولايات المتحدة بياناً أقل إلزاماً.

وقال ريبير للصحفيين خارج المجلس "لا إجماع اليوم على أي من تلك النصوص وحيث أننا نريد المضي قدماً بمنهج مشترك فإننا قررنا مواصلة محادثاتنا ومفاوضاتنا."

طباعة