دحلان: «فتح» لا تبحث عن السلطة على دماء غزة

نفى القيادى البارز في حركة «فتح» وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني محمد دحلان وجود أي نية أو مخطط لاستعادة السلطة الفلسطينية أو حركة فتح السيطرة على قطاع غزة الآن، استغلالاً للعدوان الإسرائيلى على القطاع.

وقال «نحن لا نبحث عن سلطة مدمرة أو مجد وهمي أو انجاز هنا أو هناك، فكل وجل همنا الآن هو وقف العدوان على الشعب الفلسطيني، وأن نطرق كل الساحات الدولية من أجل تخفيف معاناته، ولذلك، نحن لسنا مهمومين بالبحث عن السلطة في غزة على دماء الفلسطينيين ولن نأخذ سلطة من إسرائيل».

وأضاف دحلان أن الحملة العسكرية الإسرائيلية الوحشية على قطاع غزة الآن ليس هدفها إنهاء حكم حركة المقاومة الاسلامية «حماس» في غزة، وأن الهدف الذي أعلنته الحكومة الإسرائيلية وهو تغيير الواقع الآمني في غزة «جاء فضفاضا ويعطيها هامشا للمناورة للزيادة أو النقصان في الاعتداء». وحول مدى قدرة مقاومة حماس على الصمود أمام الآلة العسكرية الإسرائيلية الجبارة قال دحلان «هذا الامر لا يقدره سوى قيادات حركة حماس والجيش الإسرائيلى فقط. ولا أريد الدخول في هذه التفاصيل حتى لا يكون الأمر إفشاء لبعض الأمور التي يعتبرها البعض أسرارا». وشدد دحلان على ضرورة وجود تحالف دولي جدي وتحالف عربي مكثف للجم إسرائيل ووقف عدوانها.

وأشار دحلان إلى أن إسرائيل وجيشها استفادا كثيرا «مع الأسف» من تجربة عدوان تموز على لبنان، موضحا أن «على الجميع أن يدرك أن قطاع غزة ليس لبنان، ومقاتلي حماس ليسوا مقاتلي حزب الله وأن أهداف إسرائيل في غزة تختلف عن أهدافها بلبنان وأن الواقع الأمني والجغرافي يختلف في غزة عن لبنان».

طباعة