تظاهرات حاشدة في تركيا وأستراليا والمغرب

700 ألف متظاهر تركي تجمعوا في ساحة وسط إسطنبول. أ.ب

خرج عشرات آلاف الاتراك الى الشوارع عقب دعوة اطلقها حزب اسلامي صغير للاحتجاج على الهجوم الدموي الذي تشنه اسرائيل على قطاع غزة.

ورفضت الشرطة الكشف عن عدد المشاركين في التظاهرة التي جرت في ساحة جاغلايان وسط اسطنبول تحت المطر، الا ان منظمي التظاهرة قالوا: ان نحو 700 الف متظاهر تجمعوا في الساحة البالغة مساحتها 180 الف متر مربع.

ولوح المتظاهرون بالاعلام التركية والفلسطينية وهتفوا «اللعنة على اسرائيل»، و«الله أكبر»، واحرقوا أعلاما اسرائيلية، على ما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

وكتب على احد اللافتات «اوقفوا المجزرة، فلسطين تموت». وارتدى العديد من المتظاهرين عصابات رأس كتب عليها «كلنا فلسطينيون».

ونظم تظاهرة امس «حزب السعادة» الاسلامي الصغير، غير الممثل في البرلمان التركي، بدعم من العديد من المنظمات غير الحكومية ونقابات العمال.

كما جرت تظاهرات اصغر في اسطنبول وانقرة الليلة قبل الماضية، بعد ساعات من دخول الدبابات والقوات البرية الاسرائيلية قطاع غزة.

وفي مدينة سيدني الاسترالية، تظاهر الآلاف أمس فيها، احتجاجا على العدوان، وطالبوا حكومتهم بإدانة دخول الدبابات والجيش الاسرائيلي الى غزة.

وسار نحو 2000 شخص في وسط المدينة على هتافات «حرروا فلسطين» او «اسرائيل، الولايات المتحدة، كم طفلاً قتلتم اليوم؟»، وكان المتظاهرون يحملون ثلاثة نعوش للتذكير بالحصيلة الكبيرة للضحايا الفلسطينيين.

وفي ملبورن جنوب استراليا سار نحو 3000 شخص حمل بعضهم صور جثث اطفال تغطيها الدماء للتنديد بالهجوم الاسرائيلي.

ودعا المتظاهرون الحكومة الاسترالية الى ادانة الغارات الجوية على غزة بشكل صريح كما طالبوها بـ«وقف الهولوكست (المحرقة) في غزة»، ومطالبين ايضا بـ«السلام والعدل لفلسطين».

إلى ذلك تواصلت التظاهرات في بعض العواصم العربية، حيث تظاهر عشرات آلاف المغاربة امس، في الرباط تضامنا مع فلسطينيي غزة، احتجاجا على الهجوم البري والقصف الاسرائيلي. وردد المتظاهرون شعارات ورفعوا يافطات تدين الهجوم البري الاسرائيلي، منددين ايضا «بالصمت العربي»، ومعربين عن رفضهم التطبيع مع اسرائيل.

طباعة