مصر: على العرب أن يبدوا مرونة في الامم المتحدة بشأن غزة

قال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط ان على العرب ان يتفادوا استخدام لغة غير متوازنة تكتفي بتوجيه اللوم الي اسرائيل عن الهجمات على غزة اذا كانوا يريدون من مجلس الامن التابع للامم المتحدة ان يتخذ اجراء لانهاء العنف.

وفي مقابلة مع محطة تلفزيون العربية ،التي مقرها دبي، جدد أبو الغيط أيضا انتقاداته لايران متهما طهران بمحاولة السيطرة على مصالح عربية حيوية واستخدام هذا النفوذ كأداة ضغط في أي محادثات مع الادارة الامريكية الجديدة.

وقدم دبلوماسيون عرب مشروع قرار الي مجلس الامن الدولي يطالب بانهاء الهجمات الاسرائيلية على غزة ويصفها بأنها تستخدم قوة "مفرطة" و"غير متناسبة".

وانفض اجتماع للمجلس أول من أمس الاربعاء دون اجراء اقتراع على المشروع. ووصف مندوبون غربيون المشروع بأنه غير متوازن ويركز بشكل شبه كامل على أعمال اسرائيل.

وقال ابو الغيط في المقابلة مع تلفزيون العربية يوم أمس "يجب في هذا الظرف بالغ الصعوبة أن نظهر بعض المرونة لكي نقنع الاخرين بمطالبنا لوقف اطلاق النار."

واضاف قائلا "لو أن القرار تضمن فقرة واحدة..ان مجلس الامن يقرر الوقف الفوري للعمليات العسكرية (الاسرائيلية) واطلاق الصواريخ ( الفلسطينية)، وان مجلس الامن يطالب الاطراف بالالتزام بهذا الموقف.. أتصور ان ذلك كان أحسن كثيرا من ان نضع قرارا يتضمن الادانة (للهجمات الاسرائيلية)."

ووافق وزراء الخارجية العرب على ارسال وفد لحث مجلس الامن على اتخاذ اجراء لانهاء الهجمات الاسرائيلية، التي أودت حتى الان بحياة أكثر من 400 فلسطيني.

طباعة