اجتماع تضامني طارئ للبرلمانيّين العرب في لبنان

اختتمت في مدينة صور جنوبي لبنان، امس، أعمال الاجتماع الطارئ لرؤساء البرلمانات العربية بمشاركة 18 دولة عربية، بينها وفد المجلس الوطني الاتحادي في الدولة، الذي ضم كلا من احمد شبيب الظاهري النائب الأول للرئيس ومحمد محمد فاضل الهاملي عضو المجلس، ودعا الاجتماع إلى عقد قمة عربية طارئة في وقت استمرت المظاهرات والدعوات المطالبة بوقف مجازر غزة وعقد الاجتماع البرلماني العربي بدعوة من رئيس المجلس النيابي اللبناني نبيه بري؛ لبحث الوضع في غزة، وبدأت الجلسة الافتتاحية بكلمة لرئيس المجلس الوطني السوداني احمد ابراهيم الطاهر، رئيس اتحاد البرلمانيين العرب، الذي دعا الى العمل من اجل دعم غزة وتفادي الآثار المدمرة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني، متهما المجتمع الدولي بممارسة ازدواجية المعايير، وطالب بإخضاع من يرتكب المجازر الآن في غزة للمحاكمة الدولية، بدوره قال رئيس الوفد العراقي خالد العطية: ان المطلوب الآن إدانة ما تقوم به إسرائيل واعتباره جريمة تتوجب العقاب، ودعا الى توحيد الصف الفلسطيني، ودعا رئيس المجلس النيابي اللبناني نبيه بري، في كلمته أمام البرلمانيين العرب الى اتخاذ قرارات مهمة وتحركات فاعلة، داعيا الفلسطينيين الى تحقيق الوحدة. وقال بري: إن «القصد من الاجتماع في هذا الزمان والمكان الوقوف على خط تماس مع فلسطين لأنها قضيتنا المركزية».

وفي تونس خرج آلاف التونسيين يتقدمهم رئيس الوزراء محمد الغنوشي، امس، في مظاهرة حاشدة بالعاصمة تنديدا بالغارات الاسرائيلية على قطاع غزة.

وطالب المتظاهرون، الذين رفعوا لافتات تدعو غزة للصمود، بوقف الهجمات الاسرائيلية فوراً. وشارك في المظاهرة التي جابت شارع محمد الخامس بالعاصمة، ممثلون عن منظمات نقابية عدة، من بينها نقابة الصحافيين والاتحاد العام التونسي للشغل، اضافة لأحزاب سياسية مختلفة.

وفي الرياض أمر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز، امس، بإطلاق حملة تبرعات شعبية عاجلة، في عموم مناطق المملكة للمساهمة في مساعدة الفلسطينيين. وفي الرباط تظاهر مئات المغاربة، امس، في شوارع العاصمة؛ تأييدا للشعب الفلسطيني وتنديدا بالهجمات الاسرائيلية على قطاع غزة.

طباعة