EMTC

طوابير الأفران امتدت لـ 300 متر


أكدت اللجنة الدولية للصليب الاحمر في بيان، ان صفوف الناس الذين ينتظرون امام الافران في قطاع غزة، في اليوم الخامس من العدوان العسكري الاسرائيلي، بلغ طولها 300 متر.

وقالت اللجنة: ان «الوضع الانساني في قطاع غزة لايزال يثير قلقا شديدا»، لكنها لاحظت ان «عدداً أكبر من السيارات في شوارع غزة امكن ملاحظته».

وأضافت اللجنة التي يعمل لحسابها عشرات الموظفين الانسانيين في قطاع غزة: أن «الصفوف امام الافران والمتاجر لاتزال طويلة جدا.،ففي مخيم جباليا للاجئين مثلا، بلغ طول الصف امام الفرن الوحيد المفتوح 300 متر، وانتظر السكان اليائسون تحت المطر الغزير للحصول على رغيف خبز». وتابعت اللجنة «لايزال ممكنا ايجاد مواد غذائية في بعض المتاجر، لكن الاسعار شهدت ارتفاعا كبيرا خلال الايام الخمسة الاخيرة. ولا تتوافر مشتقات الحليب وقوارير الغاز المنزلي». وقالت ايضا «في كل انحاء غزة، يخشى السكان ضربات اخرى، ويرفض معظم الاهل السماح لأولادهم بالخروج».

واكدت أن «المستشفيات في غزة لاتزال منشغلة بمعالجة آثار الحرب، لقد وجهت نداءات ملحة جديدة للحصول على ادوية ومعدات طبية».

ولاحظت اللجنة الدولية ان «على المصابين أن يغادروا المستشفيات في اسرع وقت بهدف إفراغ الاسرة، الامر الذي يهدد بحرمان اشخاص من المتابعة الطبية التي يحتاجون اليها على المدى البعيد».

وأوضحت المنظمة ان «الطاقم الطبي يعمل ساعات تتجاوز الدوام العادي ويخشى ايضا على امنه وامن عائلاته. وبسبب اعمال القصف القريبة، اضطر الهلال الاحمر الفلسطيني الى نقل بعض تجهيزاته اضافة الى مركز خليل الوزير للاسعافات الاولية».

طباعة