رايس: عملية السلام لم تفشل

عباس يجدد التزامه بسلام شامل مع الإسرائيليين. أ.ف.ب

نفتوزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس أمس أن تكون عملية السلام التي رعاها الرئيس الأميركي جورج بوش بين الفلسطينيين والإسرائيليين فشلت.

وسعت رايس في القدس ورام الله الى ضمان استمرارية عملية السلام التي تم احياؤها قبل عام في انابوليس قبل تسلم الرئيس الاميركي المنتخب باراك اوباما مهامه في يناير.

وفي حين اقر البيت الابيض علناً ان من غير المرجح التوصل الى اتفاقية سلام اسرائيلية-فلسطينية بحلول نهاية عام ،2008 وهو الهدف المحدد خلال مؤتمر انابوليس قرب واشنطن في نوفمبر ،2007 اعربت رايس عن الامل في ان تواصل ادارة اوباما المقبلة الجهد.

وقالت رايس في مؤتمر صحافي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن المسافة نحو السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين اصبحت قصيرة جدا، فقد اظهر الطرفان التزامهما نحو السلام الشامل، رغم عدم تطبيقه حتى الان، مؤكدة تقديرها لجهود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض في استمرار المفاوضات مع اسرائيل.

وأضافت أن مسار أنابوليس قائم وسيفضي إلى إقامة دولة فلسطينية، مؤكدة ان استمرار بناء المستوطنات هو عائق حقيقي امام عملية السلام.

وثمنت جهود عباس في اعادة بناء وتأهيل الاجهزة الامنية، قائلة «اتمنى زيارة محافظة جنين للاطلاع على الاجهزة الامنية هناك»، وثمنت جهوده في استمرار دعمه لقطاع غزة.

وقالت رايس«حتى في نهاية ولايتي وزيرة للخارجية الاميركية سأستمر في العمل لتقديم الدعم للفلسطينيين والاسرائيليين نحو تحقيق السلام الشامل العادل، حسب رؤية بوش». من جهته جدد عباس، التزامه بسلام شامل مع الاسرائيليين.

وقال نريد حكومة فلسطينية مستقلة ملتزمة بالتزامات منظمة التحرير كاملة، مؤكدا استمرار الدعم لقطاع غزة، وانه ليس لدى السلطة اي معتقل سياسي، ودان الاعتداء من قبل الاسرائيليين على مقبرة مأمن الله في مدينة القدس.

طباعة