وثائق سرية تفضح صفقة بلير مع «فورمولا 1»

بلير دافع عن نفسه قائلاً إنه مستقيم.أرشيفية

كشفت وثائق سرية تم الافراج عنها بموجب قانون الاطلاع على المعلومات ان رئيس الوزراء السابق توني بلير امر بالسماح لشركة سجائر برعاية مسابقة سيارات، بعد ان قدم رئيس شركة مسابقات «فومولا 1» بيرني اكليستون مليون جنيه استرليني لحزب العمال.

وعندها قام مساعدو بلير بالتمويه على هذه الحقيقة، وكانت هذه القضية اول فضيحة تتعرض لها فترة حكم حزب العمال، ودافع بلير عن نفسه مرارا على شاشات التلفزة، قائلا «انه شخص مستقيم».

واظهرت الوثائق الجديدة ان رئيس الحكومة طالب شخصيا تغيير السياسة المتعلقة برعاية شركات التبغ اثر اجتماع مع اكليستون. وفي الشهر التالي لهذا الاجتماع اعلنت وزارة الصحة عن اعفاء خاص لشركة «فورمولا 1» من الحظر العالمي على رعاية شركات السجائر للفعاليات.

ونصت مذكرة كتبت في 31 من اكتوبر 1997 على ان «رئيس الوزراء اعلن عن رغبته في رؤية استثناء دائم عن حظر اعلانات شركات السجائر»، وتظهر الوثيقة كيف ان كبار المسؤولين حاولوا حماية بلير من تبعات هذا القرار، وشجعوه على تضليل اعضاء مجلس النواب ازاء ما حدث.

وفي خضم هذه الازمة قدم عضو البرلمان عن حزب المحافظين جون مابلز سؤالا مكتوبا، يسأل فيه متى قام بلير بإعلام وزير الصحة في حينه فرانك دوبسون عن خططه لاعفاء «فورمولا 1» من الحظر المذكور.

وربما تقدم مذكرة سرية وموجزة في مكتب رئيس الوزراء الجواب المحتمل على ذلك السؤال، حيث توضح ان التاريخ هو 16 من اكتوبر. لكن هذه المذكرة تشير الى ان بلير طلب ان يتم الاعلان في 29 من اكتوبر حتى يكون بعيدا عن اجتماعه مع اكليستون.

طباعة