«الكردستاني» يتهم تركيا بجرّ البرزاني إلى الحرب

العمليات العسكرية التركية ضد «الكردستاني» شمال العراق مستمرة بتفويض من البرلمان. رويترز-أرشيفية

اتهم ابرز قيادي في حزب العمال الكردستاني، تركيا أمس، بمحاولة جر كردستان العراق الى الحرب بهدف اضعاف موقف رئيس الإقليم مسعود البرزاني في خلافاته مع بغداد، وطالب قادة الأكراد بتفهم «الوضع الدقيق» للحزب.

وتفصيلاً قال رئيس أرفع هيئة قيادية سياسية وعسكرية في حزب العمال الكردستاني مراد قريلان، إن تركيا تريد جر اقليم كردستان الى الحرب عبر اتهامه المتكرر بإيواء حزبنا لكن الهدف الرئيس من الاتهام اضعاف موقفها (سلطات الإقليم) في خلافها مع بغداد.

ويسود التوتر العلاقات بين البرزاني ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بسبب التباين الشديد في تفسير مواد الدستور حول الفيدرالية، وخصوصاً في ما يتعلق بالصلاحيات، اضافة الى الخلافات حول مشروع قانون النفط والغاز، فضلاً عن مسألة كركوك التي يطالب الأكراد بضمها الى كردستان. وأضاف قريلان من مخبئه، في اقصى شمال شرق المثلث الحدودي الوعر، بين تركيا وايران والعراق؛ ان استمرار قصف مقارنا في الجبال والايقاع بإقليم كردستان خلف الكواليس في خلافاته مع بغداد، ونسج المكائد حول قضية كركوك؛ دفعنا للرد على تركيا وجيشها ضمن اطار دفاعنا المشروع عن النفس. وطالب قادة اكراد العراق بـ«مراعاة حزب العمال نظراً لوضعه الدقيق بسبب استعداداته لدعم القوائم الكردية في الانتخابات المحلية في تركيا الربيع المقبل». وقال إن الاتراك يخططون للفوز ببلدية آمد (ديار بكر) التي تعتبر بمثابة القلعة الحصينة للأكراد في تركيا.

وحول زيارة رئيس حكومة اقليم كردستان نيغيرفان برزاني الى تركيا لإجراء مفاوضات بشأن الحزب، قال قريلان «ننتظر ان يبلغ الساسة الأكراد العراقيون تركيا استعدادهم للمساهمة في حل القضية الكردية في تركيا عبر الحوار، لا نتوقع غير ذلك».

من جهة اخرى، اوضح القيادي البارز ان العملية العسكرية الأخيرة التي ادت الى مقتل 17 عسكرياً تركياً كانت رداً على الضغوط المتكررة التي تمارسها تركيا على كردستان الشمالية (كردستان تركيا). ونفى أن يكون هدف العملية اعطاء الذريعة للبرلمان التركي ليمدد قرار السماح للجيش بشن عمليات في العراق.

على صعيد متصل يلتقي البرزاني، للمرة الأولى منذ تأزم الأوضاع، وفداً تركياً لمناقشة قضية «الكردستاني». وقال رئيس ديوان رئاسة اقليم كردستان فؤاد حسين، إن البرزاني سيلتقي وفداً تركياً برئاسة ممثل عن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان. وأوضح أن اللقاء هو الأول بين البرزاني والوفد التركي، «وجزء من جدول الأعمال سيناقش مشكلة حزب العمال الكردستاني».

وتتهم انقرة بصورة متكررة القيادة الكردية العراقية بتقديم الدعم للمتمردين الأكراد، الأمر الذي تنفيه حكومة اربيل.

من ناحية أخرى اصيب خمسة جنود اتراك بجروح احدهم اصابته بالغة أمس، في كمين نصبه متمردون اكراد استهدف قافلة عسكرية في شرق تركيا. ووقع الاعتداء قرب قرية اكتولوك في ولاية تونغلي احد مواقع «الكردستاني» المحظور، بحسب مصدر امني محلي.

طباعة