مشادة عنيفة بين نجلي مبارك

المصدر-ا.ف.ب

 قالت صحيفة "الاخبار" الحكومية المصرية أمس، ان خلافا حادا نشب يوم الخميس الماضي بين نجلي الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك، عقب تسجيل مبارك لخطابه الاخير في محاولة للبقاء في السلطة.
  
 وقالت "الاخبار" ان علاء مبارك اتهم شقيقه الاصغر جمال -الذي كان يتولى رئاسة لجنة السياسات بالحزب الوطني الحاكم - بأنه افسد الايام الاخيرة للزعيم البالغ من العمر 82 عاما عندما فتح الطريق امام اصدقائه للمشاركة في الحياة السياسية.
   
وقال علاء حسبما ذكرت الصحيفة ان هذا حول المصريين ضد والدهما الذي تولى السلطة في عام 1981.ونقلت الصحيفة عن علاء قوله، "لقد افسدت البلد عندما فتحت الطريق أمام اصحابك وهذه هي النتيجة بدلا من أن يتم تكريم أبيك في نهاية حياته ساعدت على تشويه صورته على هذا النحو."
  
  وقالت الصحيفة ان المشادة جرت في قصر الرئاسة بالقاهرة بينما كان مبارك يسجل خطابه الاخير على امل اقناع المتظاهرين بالتخلي عن مطالبهم، واعطاء الفرصة للاصلاحات التي وعد بها خلال الاشهر الاخيرة من فترة رئاسته.
  
 واشارت الصحيفة الى أن بعض الشخصيات الكبرى تدخلت للفصل بينهما.  وأكتسب جمال مبارك /47 عاما/ الذي عمل "ببنك أوف أمريكا" في القاهرة ولندن لمدة 11 عاما، نفوذا كبيرا في الحكومة بعد ان عينه مبارك رئيسا للجنة السياسات بالحزب الوطني الحاكم في عام 2002.
   
ويقول محللون ان جمال مهد الطريق لاصدقائه في مجال الاعمال لتولي مناصب بارزة في الحزب الحاكم وفي حكومة رئيس الوزراء أحمد نظيف، الذي اقاله مبارك بعد ايام من الاحتجاجات التي اندلعت يوم 25 يناير.
  

 وذكرت صحيفة "الاخبار" أن علاء كان غاضبا ايضا لان التسجيل الاول لخطاب مبارك قد تغير، وكان سيقوم مبارك بنقل سلطاته المدنية لنائبه عمر سليمان وسلطاته العسكرية للقوات المسلحة.
 

طباعة