إماراتي يباشر عمله في الأمم المتحدة للتنسيق حول مؤتمر الأطراف COP28

باشر عبدالله الرميثي، زميل برنامج خبراء الإمارات والمستشار في مكتب المبعوث الخاص للتغير المناخي لدولة الإمارات العربية المتحدة، عمله كمسؤول اتصال لدولة الإمارات، نيابة عن رئاسة مؤتمر الأطراف كوب 28، لدى أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ في مدينة بون الألمانية، وذلك لضمان التنسيق بين فريق رئاسة الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف COP28 وأمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

وتتمثل الأهداف الرئيسة لعمل عبدالله الرميثي في بناء علاقة متينة بين فريق رئاسة الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف ونظرائهم في أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

ومن بين الأهداف الأخرى أيضا تبادل المعرفة والخبرة المتعلقة بالعمليات والاتصالات مع أعضاء فريق رئاسة الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف، وتنسيق مشاركة ممثلي فريق رئاسة الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف، والاجتماعات والفعاليات ذات الصلة باتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

وقال الرميثي إنه خلال الأشهر القادمة  سيعمل مع الزملاء في الأمم المتحدة لتحقيق مزيد من التنسيق والتعاون بما يلبي التطلعات التي  نصبو إليها بخصوص مؤتمر كوب 28 مشيرا إلى أن المهارات والمعرفة التي راكمها من خلال عمله في هيئة البيئة في أبوظبي، وتخرجه في برنامج خبراء الإمارات، وكذلك عمله  في فريق COP28 جميعها ساهمت في وصوله  إلى هنا. وقال أنه يتطلع اليوم لتقديم نتائج ممتازة في خدمة وطنه .

والرميثي هو أحد خبراء عام الاستدامة في الدولة، تحت رعاية مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان، ويتولى أيضا منصب مدير إدارة السياسات والتشريعات البيئية والتغير المناخي في هيئة البيئة في أبوظبي، وهو زميل برنامج خبراء الإمارات الذي انطلق في عام 2019 .

 

 

 

طباعة