البرلمان المغربي يُعيد النظر في علاقاته مع نظيره الأوروبي

البرلمان ندد بالحملة المغرضة التي يتعرض لها المغرب. أرشيفية

أعلن البرلمان المغربي بغرفتيه، أمس، «إعادة النظر» في علاقاته مع البرلمان الأوروبي و«إخضاعها لتقييم شامل»، بسبب ما اعتبره «حملة مغرضة» يتعرض لها من طرفه.

وعقد البرلمان المغربي أمس بغرفتيه ‭‭)‬‬مجلس النواب ومجلس المستشارين) جلسة ندد فيها «بالحملة المغرضة التي يتعرض لها المغرب». وسجل البرلمان المغربي «باندهاش وامتعاض شديدين هذه التوصية التي أجهزت على منسوب الثقة بين المؤسستين التشريعيتين المغربية والأوروبية، ومست في الصميم بالتراكمات الإيجابية التي استغرق إنجازها عقوداً عدة».

وأضاف بيان صادر عن البرلمان المغربي بعد جلسته، أن «البرلمان الأوروبي قوّض أسس الثقة والتعاون» بين البرلمانين.

كما عبر البيان عن إدانته «بشدة المحاولات العدائية للمساس بمصالح المغرب وصورته، وبالعلاقات المتميزة والعريقة القائمة بين المغرب والاتحاد الأوروبي والمبنية على القيم والمبادئ المشتركة والمصالح المتبادلة».

واعتبرها «تجاوزاً غير مقبول لاختصاصاته وصلاحياته، وتطاولاً على سيادة وحرمة واستقلالية مؤسساته القضائية».

وأضاف بيان البرلمان المغربي، أنه «يرفض استغلال وتسيس قضايا هي من صميم اختصاص القضاء الجنائي، وتدخل في باب قضايا الحق العام، وصدرت في شأنها أحكام قضائية في تهم غير مرتبطة بتاتاً بأي نشاط صحافي أو بممارسة حرية الرأي والتعبير».

ودعا البرلمان المغربي أمس «القوى السياسية الأوروبية إلى التحلي بالحكمة والرزانة ورفض الخلط بين حقوق الإنسان المصونة في المغرب بالدستور والقوانين والمؤسسات من جهة، والادعاءات المفتقدة للمصداقية التي تروج لها بعض الجهات والمنظمات المعروفة بمواقفها العدائية ضد المغرب من جهة أخرى».

 

طباعة