تصعيد "حوثي" في أربع محافظات يمنية

واصلت ميليشيات الحوثي الإرهابية، تصعيدها القتالي في جبهات "مأرب وتعز ولحج والجوف"، مع استمرار دعمها للعناصر الإرهابية في أبين وشبوة، في حين نفى التحالف العربي تنفيذ أي عمليات قتالية في صعدة أو مناطق يمنية منذ بداية الهدنة ووقف إطلاق النار.

وصرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العميد الركن تركي المالكي، بأن مزاعم الملييشيات الحوثية بوجود قصف حدودي على مديريتي (منبه)  و (شدا) ووجود ضحايا مدنيين عارية عن الصحة.

وأوضح العميد المالكي، أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تدعم كافة الجهود لتثبيت واستمرار الهدنة المنتهية بتاريخ (02 أكتوبر 2022م) ،وتمارس أعلى درجات ضبط النفس في ظل استمرار خروقات الميليشيات الحوثية على الحدود والداخل اليمني من قبل عناصرها غير المنضبطة أو التي لا تستطيع السيطرة عليها، كما أكد أن ما يتم تداوله يأتي ضمن سياق المزاعم الحوثية المستمرة بمناطق تقع ضمن سيطرتها وتمثل نقاط ساخنة لخلافات وتصفيات عمليات جماعات الجريمة المنظمة كالتهريب وتجارة المخدرات والاتجار بالبشر والتي يتم إدارتها من قبل قيادات وعناصر تابعة لها.

وأكدت مصادر ميدانية في مأرب، استمرار العمليات القتالية الحوثية في جبهات جنوب وغرب المحافظة، مع استمرارها في إرسال التعزيزات والأسلحة إلى مختلف الجبهات، واستحداث مواقع جديدة في صرواح ورغوان.

وفي الجوف، صدت قبائل "بني نوف" في مديرية المصلوب غرب المحافظة، هجوماً حوثياً على مناطقها، وأكدت مصادر قبلية أن الميليشيات عقب فشلها في اقتحام المديرية، أرسلت تعزيزات قتالية تضم أسلحة ثقيلة وصلت إلى معسكر "السلان" بالمصلوب.

وفي تعز، واصلت عناصر الحوثي استهداف مواقع الجيش اليمني والمقاومة والأحياء والقرى السكنية في جبهات غرب وشرق وشمال غرب المدينة، وفي لحج جددت الميليشيات قصفها على مواقع القوات المشتركة والجنوبية في جبهة "الحوامرة" في قطاع كرش شمال المحافظة، وطال القصف قرى المنطقة ما أدى إلى مقتل امرأة وإصابة طفلين.

وفي شبوة، أكدت مصادر ميدانية في مديرية بيحان، قيام الميليشيات بإرسال مزيد من التعزيزات القتالية إلى محيط شبوة من جهة البيضاء، بينهم مرتزقة أفارقة تم تجنيدهم بالقوة والإغراءات المالية لدعم العناصر الإرهابية التي يتم ملاحقتها من قبل قوات دفاع شبوة في المحافظة.

وجاء ذلك متزامناً مع استهداف العناصر الإرهابية في محافظة أبين، دورة عسكرية للقوات الجنوبية في "وادي عومران" شرقي مديرية مودية، ما أسفر عن إصابة خمسة جنود، وفقاً لمصدر في قوات الحزام الأمني.

وفي صنعاء، نفذت ميليشيات الحوثي عملية اقتحام بالجرافات والمعدات الثقيلة لمنطقة "الجاهلية" في مديرية همدان، شمال العاصمة، بعد أيام من حصارها، وقامت بعملية تجريف واسعة لأراضي القبائل في المديرية.

وفي الحديدة، واصلت الميليشيات مصادرة أراضي أبناء مديرية بيت الفقيه جنوب الحديدة، لصالح عناصرها الإرهابية، وأخرى اتخذتها مواقع قتالية لها.

طباعة