قصر باكنغهام يكشف عن برنامج الاحتفالات بتتويج الملك تشارلز

تشارلز وزوجته كاميلا سيتوجهان إلى قلعة وستمنستر في «موكب الملك». رويترز

كشف قصر باكنغهام عن برنامج الاحتفالات الخاص بتتويج الملك تشارلز الثالث والتي تستمر لثلاثة أيام، وتبدأ المراسم يوم 6 مايو المقبل في كاتدرائية وستمنستر في لندن، على غرار مراسم التتويج السابقة لملوك بريطانيا منذ 900 عام، وسيترأس الاحتفال الديني وفقاً للتقاليد رئيس أساقفة كانتربري، جاستن ويلبي، وسيقام حفل يحييه عدد من النجوم، ومأدبة غداء كبرى، ومبادرات لدعم التطوع.

وقال قصر باكنغهام في بيان إن «التتويج هو خدمة دينية مهيبة، وكذلك مناسبة للاحتفال».

وسيصل تشارلز الثالث وزوجته كاميلا إلى قلعة وستمنستر آتيين من قصر باكنغهام في موكب يسمى «موكب الملك»، وبعد المراسم سيعودان إلى باكنغهام في «موكب التتويج» وينضم إليهما أفراد آخرون من العائلة المالكة، ولم يذكر القصر في بيانه ما إذا كان هاري وزوجته ميغان اللذان يعيشان في كاليفورنيا سيحضران أم لا. وفي ختام اليوم الأول، سيخرج الملك والملكة برفقة أفراد من العائلة المالكة إلى شرفة باكنغهام لتحية الحشد، وفي اليوم التالي سيُنظم حفل موسيقي في قلعة وندسور، غرب لندن، يحييه رموز الموسيقى العالمية ونجوم معاصرون وسيتم بثه على «بي بي سي»، لكن القصر لم يكشف أسماء الفنانين المشاركين.

وسيحضر الحفل متطوعون لصالح جمعيات خيرية يدعمها تشارلز وكاميلا. كما ستحيي «جوقة التتويج» حفلاً موسيقياً يضم مغنين من جوقات اللاجئين وخدمة الصحة العامة ومجموعات غناء، وفي المساء، ستتم إضاءة المعالم الشهيرة في جميع أنحاء المملكة المتحدة.

وفي يوم 7 مايو ستُقام «مأدبة غداء التتويج الكبرى» كما ستُقام حفلات الجيرة وسيتم كذلك تنظيم آلاف الأحداث في الشوارع والحدائق والمتنزهات، بحسب قصر باكنغهام، ومن المقرر أن يكون يوم 8 مايو عطلة عامة يتم تشجيع الناس فيها على التطوع.

ويعود التتويج الأخير لإليزابيث الثانية إلى 2 يونيو 1953. وتم بث الحفل على شاشة التلفاز وشاهده 27 مليون بريطاني من أصل 36 مليون نسمة حينها، وحضره 8251 ضيفاً في الكاتدرائية يمثلون رسمياً 129 دولة وإقليماً.

 

طباعة