محتجون يلقون «جثة أسد» أمام قصر الرئاسة في تشيلي

الشرطة أزالت جثة الأسد بعد انتهاء الاحتجاجات. أ.ب

نظّم عمال حديقة للحيوانات في تشيلي احتجاجاً على أسلوب معالجة وكالة حكومية خاصة بالثروة الحيوانية للحيوانات، بإلقاء جثة أسد أمام قصر رئاسة تشيلي في سانتياغو.

ووضع المحتجون لافتة كتب عليها «الحكومة تقتل الحيوانات» بجانب جثة الأسد زيوس، البالغ من العمر 14 عاماً.

وألقى أصحاب حديقة حيوان «لوس أنجلوس سيتي» الواقعة على بعد نحو 470 كيلومتراً جنوب سانتياغو باللوم على هيئة الزراعة والثروة الحيوانية في نفوق الأسد، بسبب أسلوب علاجها للحيوانات.

ومن جانبها، قالت هيئة الزراعة والثروة الحيوانية إن الاحتجاج يمثل انتهاكاً لكرامة الحيوان، وإنها ستنظر في اتخاذ إجراءات قانونية ضد حديقة الحيوان التي اتهمتها بالتعامل غير الملائم مع الحيوانات.

وطوقت الشرطة المنطقة الواقعة خارج القصر، ورفعت فيما بعد جثة الأسد.

 

طباعة