اليمن.. عملية عسكرية ضد العناصر الإرهابية في نصاب شبوة

بدأت قوات دفاع شبوة، عملية عسكرية لتطهير مديرية نصاب، من العناصر الإرهابية التي نشطت مؤخرا في المديرية بالتنسيق مع ميليشيات الحوثي الارهابية، وفقا لمصادر ميدانية، مشيرة إلى أن العملية تهدف القضاء على ما تبقى من الإرهابيين الفارين من أبين.

إلى ذلك، أصيب 4 جنود من قوات دفاع شبوة، جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في منطقة المجازة بمركز مديرية الروضة في شبوة.

وتزامنت العملية في نصاب، مع اندلاع معارك بين القوات المرابطة في شبوة، وميليشيات الحوثي الإرهابية في جبهة حريب جنوب مأرب، عقب محاولة تسلل لعناصر حوثية في المديرية.

وفي مأرب، شهدت جبهات المحور الرملي بمديرية الجوبة جنوب المحافظة، مواجهة مسلحة بين قوات الجيش اليمني والمقاومة من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، عقب محاولة الأخيرة التقدم نحو مناطق استراتيجية بين البلق الشرقي وجبهة الأعيرف، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة تكبيد الحوثيين خسائر كبيرة.

وفي صعدة، أفشلت قوات الجيش اليمني محاولة تسلل لعناصر حوثية تجاه مواقعها في منطقة جرعي بمديرية منبه الحدودية مع السعودية، وكبدتها خسائر كبيرة.

وفي تعز، أصيب طالب مدرسي في شرق المدينة برصاص قناص حوثي متمركز في جولة القصر.

وفي الحديدة، قتل أثنين مدنيين أحدهما طفل وإصيب أخر بانفجار لغمين من مخلفات الميليشيات الحوثية في مديريتي الحوك والتحيتا جنوب المحافظة.

وفي ذمار جنوب صنعاء، عقد اجتماع بين قيادات حوثية وآخرين من تنظيم القاعدة الإرهابي، بهدف تمديد التنسيق بين الجانبين، حيث تم في الاجتماع إطلاق 17 أسيرا من القاعدة، كانوا في سجن جهران في ذمار منذ عهد النظام السابق، كسحن نية من الحوثيين.

وحول مساعي السلام، أكدت مصادر مطلعة، أحراز تقدم كبير في الملفات المطروحة من قبل الجانب الحكومي إلى الحوار الذي ترعاه الأمم المتحدة، والمتمثلة بصرف مرتبات الموظفين الحكوميين وفقا لكشوفات 2014، وإطلاق الأسرى والمختطفين الكل مقابل الكل، وفتح الطرقات مع تمديد الهدنة وتوسيعها.

وفيما شككت المصادر بالتزام الميليشيات بما تم الاتفاق عليه، ذكرت إحصاءيه يمنية أن الحوثيين تنصلوا عن 100 اتفاقية وعهد منذ نشأت الجماعة، معظمها مع القبائل اليمنية التي يجري التنكيل بها حاليا.

وفي صنعاء، اندلعت مواجهات مسلحة بين رجال القبائل في مديرية همدان شمال العاصمة، وعناصر الحوثيين، على وقع الانتهاكات التي تمارسها الميليشيات بحق أبناء قبائل همدان منذ ثلاث أسابيع.

وذكرت مصادر قبلية، أن الاشتباكات بين الجانبين تركزت في منطقة الجاهلية بالمديرية التي تحاصرها الميليشيات منذ أيام، على خلفية رفضها تجنيد مقاتلين والتنازل عن أراضيها لعناصر حوثية من صعدة، في ظل استمرار التنكيل بأبناء منطقتي العشة وبيت دودة من قبل الحوثيين.

طباعة