وسط مغالبة دموعها.. رئيسة وزراء نيوزيلندا تعلن استقالتها

وهي تغالب دموعها أمام الصحافيين في مدينة نيبيار، أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن عدم خوضها الانتخابات العامة المقررة العام الحالي.

وصرحت أرديرن، أن السابع من فبراير المقبل سيكون آخر يوم لها في المنصب. وقالت هذه السيدة البالغة من العمر 42 عامًا - التي قادت البلاد في أحلك الظروف من كوارث طبيعية، ووباء كوفيد، وأسوأ هجوم إرهابي على الإطلاق - قالت إنها لم يعد لديها "ما يكفي في جعبتها" للقيام بهذه المهمة.

وكان قد أعيد انتخاب حزب العمال الليبرالي، بقيادة أرديرن، قبل عامين بأغلبية تاريخية ساحقة، لكن استطلاعات الرأي وضعت حزبها خلف منافسيه المحافظين في الآونة الأخيرة.

أصبحت أرديرن أصغر رئيسة حكومة في العالم عندما تم انتخابها رئيسة للوزراء في عام 2017 عن عمر يناهز 37 عامًا. وكانت أيضًا ثاني رئيسة وزراء في العالم تضع مولودا أثناء وجودها في المنصب، وأصبحت رمزًا عالميًا للمرأة في القيادة.

وأشاد رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو بنظيرته النيوزيلندية، قائلاً إن قيادة جاسيندا أرديرن أحدثت فرقًا "كبيرا" على المسرح العالمي. وكان واحدا من عدد من القادة والشخصيات العامة الذين أعربوا عن إعجابهم باردين، التي صدمت العالم بإعلانها أنها ستستقيل من هذا المنصب الرفيع.

وقال ترودو في تغريدة على تويتر: "شكرًا لك على شراكتك وصداقتك - وعلى قيادتك المتعاطفة والقوية والثابتة على مدى السنوات العديدة الماضية".

وقال رئيس وزراء أستراليا، أنتوني ألبانيز، إن أرديرن كانت "مدافعة شرسة عن نيوزيلندا" و"أظهرت للعالم كيف تقود بذكاء وقوة". وأضاف "لقد أثبتت أن التعاطف والبصيرة النافذة هما من الصفات القيادية القوية".

ووصفت الصحافية الأميركية والسيدة الأولى السابقة في كاليفورنيا، ماريا شرايفر، أرديرن بأنها "قائدة ملهمة".

ووصف الممثل النيوزيلندي سام نيل، أرديرن في تغريدة على تويتر بأنها "قائدة عظيمة". وقال "أنا لست مندهشا ولا ألومها على ما فعلته، لكن كان التعامل معها في الأشهر القليلة الماضية مشينًا ومحرجًا من قبل المتنمرين، كارهي النساء، لقد كانت تستحق أفضل بكثير من ذلك".

وقال الزعيم الوطني المعارض في نيوزيلندا، كريستوفر لوكسون، إن أرديرن "قدمت مساهمة كبيرة لنيوزيلندا، في وظيفة صعبة كثيرة المتطلبات" ووصفها بأنها "سفيرة قوية لنيوزيلندا على المسرح العالمي".

وقالت زعيمة حزب آكت اليميني الليبرالي النيوزيلندي إن أرديرن كانت "شخصية حسنة النية"، لكنها زعمت أن "المثالية لديها اصطدمت بشدة بالواقع". وستنتهي فترة ولايتها كرئيسة للوزراء في موعد أقصاه 7 فبراير، لكنها ستستمر كعضوة في البرلمان حتى الانتخابات في وقت لاحق من هذا العام.

 

 

 

طباعة