الممرّضون المضربون: مرضى بريطانيا يموتون تحت رعاية هيئة الصحة

مضربون خارج مستشفى يونيفرسيتي كوليدج في لندن. أ.ب

شارك الآلاف من العاملين بقطاع التمريض في إنجلترا في إضراب على خلفية نزاع بشأن الأجور، أمس، فيما يقول الممرضون إن الأشخاص يتوفون دون داعٍ وهم تحت رعاية جهاز الصحة الوطني في المملكة المتحدة.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا) أن أطقم التمريض من أكثر من 55 منظمة تابعة لهيئة الصحة الوطنية في إنجلترا تنضم إلى الإضراب اليوم وغداً، عقب يومين من الإضراب في ديسمبر.

وأعلنت الكلية الملكية للتمريض عن أنه سيتم تنظيم إضرابين آخرين أكبر الشهر المقبل، بينما من المتوقع أن تعلن نقابة «جي إم بي» عن مواعيد إضراب آخر لعمال سيارات الإسعاف عصر أمس.

وحذر وزير الصحة، ستيف باركلي، من أن الإضراب سيضر بالمرضى.

غير أن بات كولن، رئيسة نقابة التمريض قالت: «الناس لا يموتون بسبب إضراب أعضاء هيئات التمريض. إن أعضاء هيئات التمريض يضربون بسبب موت الناس».

وقالت في برنامج «صباح الخير يا بريطانيا» إن هيئة الصحة الوطنية لا تقدم حالياً الحد الأدنى من التوظيف المقبول الذي «يناقض» القوانين الجديدة المناهضة للإضرابات الداعية إلى الحد الأدنى من الغطاء الخدمي في أيام الإضراب.

وقالت: «الحد الأدنى من مستويات التوظيف ليس متاحاً لمرضانا أو لممرضينا في أي يوم من الأسبوع».

طباعة