اليمن.. تصعيد حوثي في صعدة وجبهات مأرب وتعز والجوف

أقدمت ميليشيات الحوثي الإرهابية فجر اليوم، على استهداف مناطق مدنية في مديرية منبه في محافظة صعدة، ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من المدنيين بينهم مهاجرين أفارقة، وواصلت تصعيدها القتالي في جبهات مأرب وتعز والجوف.

وأكدت مصادر ميدانية وأخرى محلية في محافظة صعدة، مقتل وإصابة 7 مدنيين بينهم ثلاثة مهاجرين أفارقة، بنيران ميليشيات الحوثي التي استهدفت منطقتي آل الشيخ وعفرة بمديرية منبه، مشيرة إلى استمرار التحركات الحوثية في مديريات صعدة الحدودية مع السعودية.

وفي مأرب، واصلت الميليشيات تصعيدها القتالي في ثلاث جبهات بمحيط مدينة مأرب مركز المحافظة، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة إفشال محاولة تقدم لعناصر حوثية تجاه جبهات البلق الشرقي في المحور الجنوبي، وفي جبهتي الكسارة والمشجح، غرب مأرب.

وفي الجوف، واصلت الميليشيات تحركاتها القتالية في منطقة آل حمد، التي تشهد توترا بين القبائل والميليشيات على خلفية مقتل المشرف الحوثي ذياب الفرجة في المنطقة.

وفي تعز، أقدمت الميليشيات على قصف أحياء سكنية في منطقة المطار القديم شمال المدينة، كما واصلت قصفها جبهات الجيش والمقاومة في جبهات شمال وشرق وغرب تعز، لليوم الرابع على التوالي، حيث تم الرد على مصادر النيران وإسكاتها.

وفي الساحل الغربي، أكد الناطق باسم المقاومة الوطنية العميد صادق دويد، استمرار خوض اليمنيين للحرب ضد الميليشيات من أجل الحفاظ على الهوية اليمنية في المقام الأول.

وفي أبين، حذرت مصادر عسكرية وأمنية، من عودة هجمات العناصر الإرهابية إلى ووادي عومران شرق مديرية مودية، بهدف زعزعت الاستقرار في المناطق المحررة القريبة من عدن.

وأشارت إلى أن، الارهاب يعود ترتيب صفوفه في شرق أبين ، ويقوم بعمليات زرع لعبوات ناسفة على الطرقات التي تستخدمها القوات المشتركة وقوات الحزام الأمني، وقد تم الكشف وإبطال العديد منها.

في الأثناء، اصدر رئيس مجلس القيادة الرئاسي قرارات عسكرية وأمنية على ضوء نتائج مقررات اللجنة العسكرية والأمنية العليا، ومنها تعيين محمد صالح الشاعري قائداً للشرطة العسكرية، والعميد ناصر عبدالرب، مديراً للاستخبارات العسكرية، والعميد عبدالله عبدالرحيم الشميري مديراً للشؤون القانونية في وزارة الدفاع.

من جهة أخرى، أفادت وكالة سبأ الرسمية بأن رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، أكد خلال لقائه اليوم، مدير دائرة الشرق الأوسط بمنظمة بيرجهوف الألمانية النشطة في جهود دعم وتعزيز فرص السلام، والسلم الاجتماعي حول العالم، أهمية تصحيح السرديات المغلوطة بشأن القضية اليمنية، وجذورها الحقيقية كأساس لبناء الحلول الواقعية التي تلبي تطلعات الشعب اليمني في الاستقرار والتنمية والمستقبل الأفضل.

يأتي بالتزامن مع مغادرة المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبيرغ، صنعاء، بعد زيارة استغرقت يومين، وسط تفاؤل بتحقيق انفراجه حقيقية في الملفات الخلافية.

وفي صنعاء، واصلت الميليشيات التنكيل بقبائل الطوق على خلفية مساعيها في نهب أراضي القبائل لصالح عناصرها، وفقا لمصادر قبلية، مؤكدة اختطاف الميليشيات 18 من أبناء مديرية همدان شمال العاصمة، على خلفية رفضهم التنازل عن أراضيهم، كما فرضت حصارا على مناطق بيت دودة، وبيت الحسام ، وبيت بشر، وخبارة، وبيت سعلة، والعشة.

وفي مديرية بني مطر، غرب صنعاء، قصفت الميليشيات عزلة البروية، بعد تسيير حملة قتالية إلى المنطقة، على خلفية رفض الاهالي التنازل عن أراضيهم، واشتبكوا مع عناصر حوثية أدت لمقتل مشرف حوثي وإصابة آخرين.

وفي البيضاء، اقتحمت الميليشيات منازل معارضين لها في مديرية رداع، وقامت باختطاف عدد من أبناء المديرية ، بعد رفضهم تسليم أراض في مركز المديرية لعناصر حوثية من صعدة.

 

طباعة