اعتقال مرشح جمهوري سابق بتهمة التآمر على استهداف مسؤولين ديموقراطيين

ألقت الشرطة الأميركية القبض على المرشح الجمهوري السابق لمجلس النواب الأميركي عن ولاية نيومكسيكو، سولومون بينا، بتهمة التآمر ودفع المال لأربعة رجال كي يطلقوا النار على منازل أربعة مسؤولين ديموقراطيين.

وقال رئيس شرطة مدينة ألباكركي، وهي أكثر مدن ولاية نيو مكسيكو كثافة سكانية، هارولد مدينا، إن بينا كان العقل المدبر وراء حالات إطلاق النار، التي كانت ذات دوافع سياسية، بحسب صحيفة "ذي هيل".

وخسر بينا في الانتخابات، عندما كان مرشحاً جمهورياً عن ولاية نيومكسيكو في 14 نوفمبر الماضي، أمام الديمقراطي ميغويل غارسيا، ولم ينال سوى 26% من الأصوات.

وقال بينا في تغريدة له في وقت سابق إنه لن يتنازل عن هدفه ابداً، وإنه كان يبحث في الخيارات المتوفرة لديه.

وقالت الشرطة في مؤتمر صحافي إن خسارته في الانتخابات ربما كانت الدافع وراء قيامه بدفع المال لأشخاص كي يطلقوا النار على منازل مسؤولين ديموقراطيين، وأوضحت أن بينا كان في سيارة مع أحد المشتبه بهم بعد حادثة إطلاق النار مباشرة، وعثرت على بندقية في السيارة، ولايزال التحقيق مستمراً بحثاً عن مشتبه بهم آخرين.

طباعة