الخرطوم.. إدانة زوجة البشير بالثراء الحرام ومصادرة ممتلكاتها

دانت محكمة جنايات مكافحة الفساد بالخرطوم، اليوم ، وداد بابكر، زوجة الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير بالثراء الحرام، وأمرت بمصادرة أراضي زراعية وسكنية وعقارات وحسابات بنكية ومشغولات ذهبية تملكتها بطرق غير شرعية، كما قضت، بالغرامة عليها 100 مليار جنيه سوداني (نحو 127 ألف دولار)؛ لإدانتها بتهمة الثراء الحرام.

 وأمرت المحكمة بمصادرة 11 قطعة أرض سكنية تمتلكها وداد، في أحياء مختلفة في الخرطوم، بالإضافة إلى أراض زراعية في مشروعي «السليت» و«الكدرو» في مدينة بحري.

وأشارت المحكمة إلى أن المتهمة ظلت تصرف مستحقات التقاعد لزوجها الراحل، الضابط في القوات المسلحة إبراهيم شمس الدين، لأكثر من 16 عاماً بعد وفاته، وحتى بعد زواجها من الرئيس البشير.

ووفقاً للقاضي، فإن قانون معاشات التقاعد للقوات المسلّحة السودانية يُسقط الاستحقاق عن زوجة المتوفى بمجرد زواجها من شخص آخر، كما يسقط عن أبنائه عقب الزواج.

وتزوّج البشير وداد بابكر، بعد وفاة زوجها العقيد إبراهيم شمس الدين الذي كان وزير دولة في وزارة الدفاع، وأحد أبرز قادة انقلاب 1989، في حادثة سقوط طائرة عسكرية في عام 2001 بمنطقة «عدارئيل» في ولاية جنوب كردفان على الحدود مع دولة جنوب السودان.

وكانت لجنة تفكيك وتصفية نظام الرئيس المعزول قد صادرت من المتهمة وداد بابكر وأبنائها عشرات الأراضي السكنية في أحياء راقية بالخرطوم.

وألقت السلطات السودانية، في ديسمبر 2019، القبض على زوجة البشير؛ للتحري معها في بلاغات تتعلق بالاستحواذ على أراض وعقارات سكنية، وأصدرت قراراً حينها بالحجز على كل ممتلكاتها وممتلكات أبنائها وحظرها من السفر.

وكانت النيابة العامة قد دوّنت بلاغاً في مواجهة وداد بابكر؛ لمخالفتها نص المادة (7) من قانون مكافحة الثراء الحرام المشبوه لسنة 1989، تعديل 1996، واستمعت المحكمة إلى 5 شهود اتهام و15 شاهد دفاع.

 

طباعة