عواصف وأعاصير تضرب جنوب الولايات المتحدة وتخلف قتلى وخسائر

أسفرت عاصفة قوية الخميس عن مقتل ما لا يقل عن ستة أشخاص في وسط ولاية ألاباما، حيث مزق إعصار قمعي «تورنادو» أسطح المنازل واقتلع الأشجار في مدينة سيلما التاريخية، بينما قتل شخص آخر في جورجيا.

وأعلنت كاي آيفي حاكمة ولاية ألاباما الخميس حالة الطوارئ في ست مقاطعات في ألاباما تضررت بشدة من العواصف، وهي أوتوجا وتشامبرز وكوسا ودالاس وإلمور وتالابوسا.

ودمرت الرياح العاتية والأمطار الغزيرة منازل وتركت عشرات الآلاف من دون كهرباء في أجزاء من ولايات جورجيا ومسيسيبي وألاباما.

وألغت السلطات أو أجلت أكثر من 250 رحلة في مطاري هارتسفيلد جاكسون أتلانتا الدولي وشارلوت دوجلاس الدولي.

وفي مقاطعة أوتوجا بولاية ألاباما، على بعد 66 كيلومتراً شمال شرق سليما، تم تأكيد ما لا يقل عن ست حالات وفاة، وتضرر أو دُمر نحو 40 منزلاً بسبب إعصار قطع مساراً بطول 32 كيلومتراً عبر منطقتين ريفيتين، بحسب مدير إدارة الطوارئ في المقاطعة، إرني باغيت.

وأطيح بالعديد من المنازل المتنقلة وأصيب ما لا يقل عن 12 شخصاً بجروح خطيرة، حسبما ذكر باغيت لـ«أسوشيتد برس». وقال إن أطقم العمل ركزت مساء الخميس على قطع الأشجار المتساقطة للبحث عن الأشخاص الذين قد يحتاجون إلى المساعدة.

وأضاف: «لقد تسببت العواصف بالفعل في قدر كبير من الضرر. هذا أسوأ ما رأيته هنا في هذه المقاطعة».

وضربت زوبعة منطقة دالاس، حيث دمرت أسطح مبانٍ، وسببت أضراراً كبيرة، حسب رئيس بلدية سيلما جيمس بيركنز، الذي دعا السكان إلى الابتعاد عن الطرق وخطوط الكهرباء التي سقطت.

وفي جورجيا، توفي راكب عندما سقطت شجرة على سيارة في جاكسون خلال العاصفة، بحسب لاسي برو، الطبيب العدلي في مقاطعة بوتس. وقال مسؤولون إنه في المقاطعة نفسها الواقعة جنوب شرق أتلانتا، تسببت العاصفة في انحراف قطار شحن عن مساره.

وقال مسؤولون في غريفين، جنوب أتلانتا، لوسائل إعلام محلية، إن عدداً من الأشخاص حوصروا داخل مجمع سكني بعد سقوط الأشجار عليه.

كما أفرج رجال الإطفاء عن رجل في غريفين بعد أن كان عالقاً لساعات تحت شجرة سقطت على منزله. وتضررت مدرسة ثانوية، واحتجز الطلاب في أربع مدارس إعدادية بعد أن قرر المسؤولون أن تشغيل الحافلات غير آمن.

• زوبعة تضرب منطقة دالاس، وتدمر أسطح مبانٍ مسببةً أضراراً كبيرة.

طباعة