السلطات اليابانية توجّه الاتهام رسمياً في قضية اغتيال شينزو آبي

وجّه المدعون اليابانيون أمس إلى الرجل الموقوف بشبهة اغتيال رئيس الوزراء السابق شينزو آبي تهمتي القتل وانتهاك قوانين مراقبة الأسلحة، كما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وكان تيتسويا ياماغامي أوقف فور مقتل رئيس الوزراء الياباني السابق بالرصاص في يوليو الماضي بينما كان يلقي خطاباً في الحملة الانتخابية خارج محطة قطار في نارا غرب اليابان.

وفي وقت لاحق من ذلك الشهر تم إرسال ياماغامي إلى مركز احتجاز في أوساكا لإجراء تقييم عقلي لمدة ستة أشهر، وانتهت تلك العملية يوم الثلاثاء. وقال ممثلو الادعاء إن نتائج تقييمه العقلي أظهرت أنه لائق للمحاكمة. وقالت الشرطة إن ياماغامي أخبرهم بأنه قتل آبي بسبب صلاته بجماعة دينية كان يكرهها تدعى «كنيسة التوحيد».

 

طباعة