مقتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في القدس واعتقال 15

مواجهات مع الجيش الإسرائيلي لدى اقتحامه مدينة نابلس شمال الضفة. أ.ب

قتل فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي خلال اقتحامه مخيم قلنديا شمال مدينة القدس، فجر أمس، فيما أفادت مصادر باعتقال القوات الإسرائيلية 15 فلسطينياً، بينهم فتى، وخمسة أسرى محررين.

ونقلت وكالة صفا للأنباء، عن مصادر محلية أن جنوداً إسرائيليين استهدفوا سمير أصلان «بعد محاولته الدفاع عن نجله رمزي خلال اعتقاله، ضمن حملة اعتقالات نفذتها القوات الإسرائيلية بمخيم قلنديا، فجر أمس، ثم احتجزت جثمانه ومنعت الأهالي من إسعافه».

وأضافت المصادر أن مواجهات عنيفة اندلعت بين القوات الإسرائيلية وشبان فلسطينيين قذفوا القوات بالحجارة.

ومن جهتها، أشارت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) إلى أنه بمقتل أصلان يرتفع عدد القتلى الفلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي خلال الساعات الـ24 الماضية إلى ثلاثة.

من جهة أخرى، أفادت مصادر فلسطينية باعتقال القوات الإسرائيلية، أمس، 15 فلسطينياً، بينهم فتى، وخمسة أسرى محررين، من مخيم قلنديا شمال القدس.

ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية عن المصادر المحلية قولها إن الاعتقالات جاءت بعد دهم المنازل وتفتيشها.

كما اقتحمت القوات الإسرائيلية، فجر أمس، بلدة يعبد جنوب غرب جنين، ودهمت عدداً من المنازل وفتشتها واستجوبت ساكنيها.

وفي نابلس، أفادت مصادر طبية فلسطينية بإصابة 10 فلسطينيين، أمس، في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي لدى اقتحامه المدينة في شمال الضفة الغربية. وذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطينية، في بيان صحافي، أن طواقمها تعاملت مع خمسة إصابات بالرصاص الحي، بينهم صحفيان، وإصابتين دهساً من جيب عسكرية، وثلاث إصابات بشظايا رصاص حي.

وقالت مصادر محلية إن قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي اقتحمت مدينة نابلس من محاور عدة، وحاصرت منزلاً في البلدة القديمة من المدينة، اندلعت على إثرها اشتباكات مع مسلحين فلسطينيين.

وبحسب المصادر، فإن قوات الجيش اعتقلت ثلاثة شبان من البلدة القديمة في نابلس قبل انسحابها من المنطقة.

 

طباعة