السعودية ومصر تتفقان على تنسيق المواقف تجاه الأزمات الدولية الراهنة

اتفقت مصر والسعودية، أمس، على أهمية الاستمرار في تنسيق المواقف تجاه الأزمات الدولية الراهنة، لضمان تحقيق المصالح المشتركة للدولتين وسائر الدول العربية.

جاء ذلك خلال مشاركة وزير الخارجية المصري سامح شكري، أمس، في اجتماع الجولة الخامسة من لجنة المتابعة والتشاور السياسي بين مصر والمملكة العربية السعودية، والتي عقدت على مستوى وزراء الخارجية بالعاصمة السعودية الرياض، حسبما أفاد المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبوزيد.

وصرح المتحدث، في بيان صحافي، بأن وزير الخارجية التقى وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، بشكل ثنائي، قبيل بدء اجتماع لجنة التشاور السياسي، وأعقبت ذلك جلسة مشاورات موسعة ضمت وفدي البلدين، تم خلالها تناول كل الموضوعات التي تتعلق بالعلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية المدرجة على جدول الأعمال.

وكشف المتحدث أن المشاورات شهدت حواراً مستفيضاً وشاملاً حول تطورات القضية الفلسطينية، والأوضاع في ليبيا والسودان واليمن، وقضية سد النهضة، وكذلك التطورات في العراق وسورية ولبنان، وغيرها من القضايا الإقليمية، حيث تلاقت مواقف الجانبين الداعمة لتحقيق الاستقرار والسلام في المنطقة، والمساندة لكل طرف تجاه التحديات التي يواجهها، لافتاً إلى أن المشاورات تناولت تبادل الرؤى والتقييم حول التطورات الدولية الجارية.

وطبقاً للمتحدث، اختُتِمت المشاورات بإصدار بيان مشترك حول كل الموضوعات التي تمت مناقشتها في لجنة التشاور السياسي.

• مشاورات لجنة المتابعة تناولت القضية الفلسطينية، والأوضاع في ليبيا والسودان واليمن.

طباعة