الخارجية الفلسطينية ترحب بقرار الأمم المتحدة حول الممارسات الإسرائيلية

رحبت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، اليوم السبت، بالإجماع الدولي "والتصويت الجامع للدول الأعضاء في الأمم المتحدة على قرار الممارسات الإسرائيلية التي تمس حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية".

وشددت الوزارة في بيان اليوم، أوردته وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينة (وفا)، أهمية القرار الذي يتضمن الطلب الفلسطيني من محكمة العدل الدولية "فتوى قانونية، ورأيا استشاريا حول طبيعة وشكل هذا الاحتلال غير القانوني طويل الأمد، وضرورة تحديد مسؤوليات وواجبات المجتمع الدولي ككل، والأطراف الثالثة، والمنظمة الأممية في إنهاء هذا الاحتلال وجرائمه".

وأشارت إلى أن اللجوء إلى أهم مؤسسة للعدالة الدولية، يتسق مع الرواية الفلسطينية القائمة على القانون الدولي، وحقوق الشعب الفلسطيني الأساسية، في مواجهة رواية الاحتلال.

وأعربت وزارة الخارجية الفلسطينية عن امتنانها "للدول الشقيقة، والصديقة التي تبنت ورعت القرار، وتلك التي ثبتت على مواقفها، وصوتت لصالحه، وحيّت كل من ساهم في هذا الإنجاز التاريخي، ودعت الدول التي لم تدعم القرار إلى مراجعة مواقفها والالتزام بمسؤولياتها القانونية الدولية بموجب قواعد القانون الدولي".

 

طباعة