بري: لن أبادر بالدعوة إلى الحوار من جديد ولبنان على النار

دعا رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري جميع الأطراف إلى تحمل مسؤولياتهم تجاه بلدهم، وقال "آن الأوان لكي يتحمل الجميع مسؤولياتهم تجاه لبنان" ، مشددا على ضرورة حصول حراك جدي بداية السنة الجديدة لحسم الملف الرئاسي سريعاً.

وقال بري ، لصحيفة "الجمهورية" اللبنانية في عددها اليوم السبت:"أعود وأكرر من جديد أنّ الفراغ في رئاسة الجمهورية يتحمل بضعة أسابيع، وليس أشهراً، فحالة البلد بالويل، بل أقول انّه على النار، وهذا ما يفرض التوافق على انتخاب الرئيس وإعادة إطلاق عجلة البلد".

وأكد أنه لن يبادر إلى الدعوة إلى الحوار من جديد، قائلا "فقد حاولتُ ولم يستجيبوا، ففي هذه الحالة ما نفع الدعوة إلى الحوار".

وحسم بري الطريق إلى الحل، قائلا: "من البداية قلتُ وما زلت أقول وأؤكّد أنه لا مجال لانتخاب رئيس للجمهورية من دون التوافق، وبغير هذا التوافق ما بيمشي الحال".

وأضاف أنه في "هذا المجلس النيابي لا توجد أكثرية وأقلية، ولا توجد أكثرية تستطيع أن تميل الدفة كما تريد، كلّنا أقليات، ولذلك الحوار هو الأساس، والمطلوب بلا أي إبطاء أن تبادر جميع الأطراف إلى أن تجلس مع بعضها البعض والعين على العين، وبنيّات صافية ومسؤولية صادقة، حتى بلوغ التوافق، وبناء على هذا التوافق ننزل إلى المجلس النيابي وننتخب رئيس الجمهورية".

وبشأن ما يتردد عن أن المشاورات التي يمكن أن تحصل لن تنحصر فقط بانتخاب رئيس الجمهورية بل بسلّة متكاملة، قال بري:"الأساس هو انتخاب رئيس للجمهورية، أما بالنسبة إلى ما خَص الحديث عن السلّة، فلنعد قليلاً إلى الوراء، فلقد سبق ودعوتُ إلى حوار في عين التينة، ويومها كان الحديث عن السلة، وأما النتيجة فكانت أننا فشلنا ولم نتمكن من الاتفاق... وذهبنا إلى الدوحة".

طباعة