أعلن أنه سيقوم بزيارة دولة إلى فرنسا في 2023

تبون يرحّب بـ «علاقة الثقة» الجديدة بين باريس والجزائر

تبون أكد صداقته المتبادلة مع ماكرون. أرشيفية

رحّب الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون بـ«علاقات الثقة» الجديدة بين فرنسا والجزائر وبـ«صداقته المتبادلة» الشخصية مع الرئيس إيمانويل ماكرون، في إشارة جديدة إلى عودة الدفء إلى العلاقات الثنائية التي غالباً ما كانت مضطربة.

وأعرب تبون في مقابلة مع صحيفة «لوفيغارو» نُشرت أمس، عن تمنّياته بـ«عهد جديد» مع فرنسا بعد ستة أشهر على زيارة نظيره الفرنسي للعاصمة الجزائر. كما أعلن بدوره أنه سيقوم بزيارة دولة إلى فرنسا في سنة 2023.

وقال «لدينا تفاهم معيّن» مع رئيس الدولة الفرنسية. وأضاف «أرى فيه تجسيداً لجيل جديد يمكنه إنقاذ العلاقات بين بلدَينا».

وتابع «لدينا صداقة متبادلة. بالطبع كانت لدينا، هو وأنا، صيَغ مؤسفة، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يبدو لي أنّ هناك مثل هذه العلاقة من الثقة بين بلدَينا».

ووجدت باريس والجزائر الطريق لتحسين العلاقات بينهما خلال زيارة قام بها ماكرون إلى الجزائر في أغسطس الماضي.

واستأنف رئيسا الدولتين تعاونهما في إعلان مشترك تم توقيعه وسط ضجّة كبيرة، ممّا مهّد الطريق بشكل خاص أمام تخفيف نظام التأشيرات الممنوح للجزائر، مقابل زيادة تعاون الجزائر في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية. وكانت مسألة التأشيرة قد سمّمت العلاقات بين الدولتين بعدما قرّرت باريس في سبتمبر 2021، تقليص عدد تأشيرات الدخول التي تمنحها لرعايا ثلاث من دول المغرب العربي هي تونس والجزائر والمغرب. وهدفت من وراء هذا الإجراء إلى الضغط على حكومات هذه الدول للتعاون معها في مكافحة الهجرة غير الشرعية وتسهيل استعادة مواطنيها الذين يُطردون من فرنسا.

لكن تمّت تسوية الملف قبل نحو أسبوعين عندما أعلنت فرنسا عبر وزير داخليتها غيرالد دارمانان، العودة إلى الوضع الطبيعي في إطار منح التأشيرات للمواطنين الجزائريين، وذلك بعد المواطنين التونسيين في نهاية أغسطس والمغربيين.

في أكتوبر، توجّهت رئيسة الوزراء الفرنسية إليزابيت بورن، برفقة نحو 15 وزيراً، إلى الجزائر لإبرام هذه المصالحة حول مشاريع اقتصادية و«شراكة متجدّدة».

طباعة