أوكرانيا تتصدّى ليلاً لهجوم بطائرات مسيّرة روسية

أعلنت أوكرانيا الجمعة أنّها صدّت هجوماً ليلاً بمسيّرات متفجّرة شنّته روسيا بعد أقل من 24 ساعة على عمليات قصف مكثّفة لمنشآت الطاقة، الأمر الذي حرم ملايين الأوكرانيين من الكهرباء.

بعد سلسلة من الانتكاسات العسكرية في الميدان في أواخر الصيف وفي الخريف، غيّر الكرملين تكتيكاته وبدأ في أكتوبر بضرب محوّلات ومحطّات الطاقة في أوكرانيا بعشرات الصواريخ والطائرات بدون طيار.

وكان هجوم الخميس بعشرات الصواريخ، هو العاشر من نوعه، وأعقبه إطلاق طائرة بدون طيّار من نوع "شاهد" ليلاً، بحسب سلاح الجو الأوكراني، الذي أكد صباح الجمعة أنه أسقط 16 طائرة إيرانية الصنع تمّ إطلاقها.

وأعلن رئيس بلدية كييف فيتالي كليتشكو أنّ كييف تعرّضت لهجوم بسبع طائرات مسيّرة وأنها دُمّرت جميعها.

وأشار إلى عدم وقوع ضحايا لكن سقوط الحطام ألحق أضراراً بنوافذ مبنيَين في حيّ في جنوب غرب كييف.

ووفقاً للرئاسة الأوكرانية، فقد تمّ إسقاط مسيّرات أخرى في منطقتي تشيركاسي ودنيبرو في وسط البلاد.

وأشار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في رسالة نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي إلى أنّ الحرب كانت "صعبة" ولكنّه قال إنه "مقتنع. بأنّ العدوان الروسي سيفشل".

أفادت حصيلة محدّثة بأنّه تمّ إسقاط 58 من 70 صاروخ كروز أطلقت من روسيا الخميس. وفي المجموع قُتل أربعة مدنيين وجُرح ثمانية آخرون، وفقاً لآخر حصيلة صادرة عن الرئاسة الأوكرانية الجمعة.

وأكّدت وزارة الدفاع الروسية الجمعة أن "ضرباتها الكثيفة" قبل يوم "أصابت جميع الأهداف المقصودة".

في هذه الأثناء، لا يزال انقطاع التيار الكهربائي واسع النطاق، بينما يتواصل تقنين الكهرباء بشكل كبير في جميع أنحاء البلاد منذ أسابيع.

لذلك، يستعدّ ملايين الأوكرانيين الذين ليست لديهم مولّدات كهرباء، للاحتفال بالعام الجديد بدون كهرباء وأحيانًا بدون ماء أو تدفئة وفي ظلّ حظر تجوّل.

وبحسب الشركة الوطنية المشغلة للكهرباء "أوكرينيرجو"، فإنّ "تداعيات الأضرار على عمل الشبكة أقل ممّا توقّعه العدو. ولكن الوضع في جنوب وشرق البلاد لا يزال صعباً".

إضافة إلى ذلك، تمّ "فرض قيود على الاستهلاك في جميع مناطق" أوكرانيا، حسبما أضافت الشركة في بيان.

وقالت الشركة المشغّلة للكهرباء في العاصمة كييف DTEK إنها تمكّنت من "تحقيق استقرار في الوضع في كييف"، من خلال التخطيط لقطع التيار الكهربائي في كلّ حيّ من العاصمة.

وفي مواجهة هذا الواقع، تضاعفت المولدات في المدن في جميع أنحاء البلاد. فمن كييف إلى لفيف، تُسمع أصوات المولدات على الأرصفة لتزويد الشركات والمطاعم على وجه الخصوص بالكهرباء، والسماح لها بالعمل.

وبينما دخلت الحرب في أوكرانيا شهرها العاشر، يتواصل القتال بعنف في ظلّ معركة دامية تشهدها مدينة باخموت في الشرق، التي تحاول روسيا السيطرة عليها منذ أشهر، وكريمينا التي تحاول القوات الأوكرانية استعادتها.

في جنوب باخموت، التقت وكالة فرانس برس بالعريف "أفاتار" (24 عامًا) الذي يستخدم قذيقة هاون وفّرتها فنلندا وسمّاها جنوده "أوكسانا" على اسم زوجته.

طباعة