اليمن.. غليان شعبي في المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات الحوثية

أرشيفية

أفادت مصادر محلية في مناطق عدة خاضعة لسيطرة الميليشيات الحوثية الإرهابية، بأن حالة من الغضب والغليان الشعبي تشهدها تلك المناطق، ناجمة عن تدهور الحالة الاقتصادية والمعيشية، وتضييق الحريات التي وصلت حد منع المرأة الخروج من المنزل إلا بمحرم.

وأكدت المصادر، بأن مناطق عدة في محافظة إب، شهدت خلال الساعات القليلة الماضية، تجمعات شعبية مطالبة برحيل الحوثي، والعودة إلى عهد الدولة اليمنية التي تم الانقلاب عليها في العام 2011، أي عهد الرئيس الراحل على عبدالله صالح.

وانتشرت منشورات على الجدران في شوارع عدة بالعاصمة صنعاء، تطالب برحيل الحوثي، ومنها شعار "ارحل يا حوثي"، في حين عمدت الميليشيات إلى نشر عناصرها المسلحة في شوارع المدينة بشكل مكثف، ونصبت نقاط تفتيش جديدة في مداخل المدينة ومنعت تحركات رجال القبائل ومن وإلى العاصمة صنعاء، فيما شوهدت عناصر أجنبية تنتشر في جنوب صنعاء بقيادة المرتزق المكنى "أبو فاطمة".

وتسود حالة من التوتر العاصمة صنعاء، في ظل دعوات عدة لانتفاضة شعبية كبيرة في وجه الحوثيين، فيما تشهد مناطق القبائل في طوق العاصمة حالة سخط وغضب قبلي على ضوء عمليات التنكيل التي طالتها من قبل الحوثيين خلال فترة الهدنة، وأدت لمصادرة أراضيها لعناصر حوثية من صعدة.

في الأثناء، ظهرت على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات ومنشورات تطالب بثورة شعبية، وانتفاضات مسلحة في مناطق الحوثي، كما ظهرت منشورات تؤكد وجود عربات حوثية تقوم بعمليات اختطاف للمشتبه في نشر تلك المنشورات والفيديوهات.

من جانبها، دعت نقابة المحامين اليمنيين في بيان لها إلى اعتصام مفتوح، على خلفية الممارسات والانتهاكات التي تطالب أعضائها من قبل عناصر الحوثي خاصة المحاميات، مشيرة إلى تعرض المحاميات لعمليات تفتيش مهين من قبل عناصر الحوثي عند ممارستهن لمهامهن القانونية.

وكانت عناصر ميليشيات الحوثي، اقتحمت مقر نقابة المحامين في صنعاء واعتقلت نقيب المحامين اليمنيين "عبدالله راجح" وعدد من أعضاء النقابة واقتادتهم إلى جهة مجهولة، كما اقدمت على اطلاق الرصاص الحي على تجمعات مدنية في "سوق البليلي" جنوب العاصمة.

وكان مجلس القيادة الرئاسي برئاسة رشاد العليمي، دعا في اجتماع له مع محافظي 12 محافظة يمنية، إلى دعم ومساندة تطلعات سكان المناطق الواقعة تحت سيطرة الميليشيات الحوثية، في استعادة مؤسسات الدولة وانهاء الانقلاب.

ووفقا لوكالة سبأ الرسمية، فإن الاجتماع اطلع على تقارير حول تنامي حالة التذمر والغليان التي تشهدها المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات، وطالب بدعم المقاومة الشعبية في مواجهة المشروع الامامي المتخلف.

وفي تعز، ذكر تقرير صادر عن "مركز المعلومات والتأهيل الحقوقي"، انه سجل 53 انتهاكاً بحق المدنيين في مدينة تعز ارتكبها ميليشيات الحوثي خلال شهر فبراير الماضي بينها 9 حالات قتل بحق المدنيين.

ميدانيا.. صدت القوات المشتركة والجنوبية هجوما حوثيا جديدا في جبهة "ثرة" بين محافظتي البيضاء وأبين، وكبدت الميليشيات خسائر كبيرة، كما دمرت مرابض أسلحة حوثية في مناطق التماس بينها مدفعية ثقيلة.

وفي الجوف، افشلت قوات الجيش والمقاومة، محاولة تسلل حوثية تجاه مواقعها شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة، وفقا لمصدر ميداني، مؤكدا وصول تعزيزات حوثية جديدة إلى مدينة الحزام في إطار تصعيدها القتالي عقب رفضها تمديد الهدنة.

طباعة