"قسد" تطلق عملية "صاعقة الجزيرة" ضدّ "داعش" في سورية

أعلنت قوات سورية الديموقراطية (قسد)، الخميس، عن شنّ عملية ضدّ عناصر تنظيم "داعش" بالتعاون مع التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وذلك بعد ثلاثة أيام من هجوم أودى بحياة مقاتلين أكراد في شمال سورية.

الإثنين، شنّ تنظيم "داعش" هجوماً في مدينة الرقة التي كانت تعد معقله في سورية قبل هزيمته في 2019، استهدف مراكز أمنية، قبل أن تحبطه قوات سورية الديموقراطية وتمنع المهاجمين من اقتحام سجن قريب يضم مئات المتطرفين.

وسارع مجلس الرقة المدني التابع للإدارة الذاتية الكردية في شمال وشمال شرق سورية، إلى إعلان حالة طوارئ وحظر للتجول في المدينة التي استعادت قوات سورية الديموقراطية السيطرة عليها في العام 2017 إثر معارك ضارية مع التنظيم المتطرف.

وأطلقت "صاعقة الجزيرة" فجر الخميس 29 ديسمبر "بمشاركة قوى الأمن الداخلي لشمال وشرق سورية وقوات التحالف الدولي"، بحسب ما جاء في بيان على الموقع الإعلامي لقوات سورية الديموقراطية.

والهدف منها هو "القضاء على خلايا داعش الإرهابية وتطهير المناطق التي تتواجد فيها البؤر الإرهابية"، وفق المصدر عينه.

ولم يؤكّد التحالف الدولي في الحال مشاركته في العملية.

ومن المسوّغات المقدّمة لشن "صاعقة الجزيرة"، الهجوم الأخير المنفذ على سجن فيه عناصر من تنظيم "داعش" "في مدينة الرقة ومركز لقوى الأمن الداخلي المكلفة بحماية المنطقة، وكذلك ثماني محاولات للهجوم على مخيم الهول ومناطق في دير الزور والحسكة" (شمال شرق سورية).

ويُعد هجوم الرقة الأخير الأكبر ضد سجن منذ الهجوم الذي شنه العشرات من مقاتلي التنظيم على سجن غويران في مدينة الحسكة في يناير 2022، وأسفر عن مقتل المئات من الطرفين.

وطال هجوم الرقة مربعاً أمنياً يضم مراكز أمنية وعسكرية عدة، فضلاً عن سجن للاستخبارات التابعة لقوات سورية الديموقراطية التي يعدّ الأكراد عمودها الفقري.

وتعزز قوات الأمن الكردية انتشارها في فترة الأعياد من كل سنة خشية من اعتداءات لتنظيم "داعش".

طباعة