تدعو إلى سحب القوات الروسية من الأراضي المعترف بها دولياً

الكرملين يرفض خطة السلام الأوكرانية.. ويتمسك بـ 4 مناطق ضمتها روسيا

عناصر من الجيش الأوكراني خلال المواجهات في جبهة باخموت. رويترز

أعلن الكرملين، أمس، رفضه خطة سلام مؤلفة من 10 نقاط وضعها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، وتدعو إلى سحب القوات الروسية من الأراضي المعترف بها دولياً، قائلاً إن «مقترحات إنهاء الصراع في أوكرانيا يجب أن تأخذ في الاعتبار حقائق اليوم في ما يتعلق بالمناطق الأوكرانية الأربع التي أعلنت روسيا ضمها إليها».

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف: «لا يمكن أن تكون هناك خطة سلام في أوكرانيا لا تأخذ في الاعتبار حقائق اليوم في ما يتعلق بالأراضي الروسية مع انضمام أربع مناطق إلى روسيا. والخطط التي لا تأخذ هذه الحقائق في الاعتبار لا يمكن أن تكون سلمية».

وأعلنت روسيا ضم مناطق دونيتسك ولوهانسك وخيرسون وزابوريجيا الأوكرانية في سبتمبر الماضي، بعد استفتاءات رفضتها أوكرانيا والدول الغربية، ولا تفرض روسيا سيطرتها الكاملة على أي من المناطق الأربع.

ويروج زيلينسكي لخطة السلام التي أعلن عنها للمرة الأولى في نوفمبر الماضي، وناقشها مع الرئيس الأميركي جو بايدن وآخرين، وحث زعماء العالم على عقد قمة عالمية للسلام بناء على تلك الخطة.

وتدعو الخطة إلى سحب القوات الروسية من الأراضي الأوكرانية المعترف بها دولياً، ما يعني تخلي روسيا عن المناطق الأربع التي أعلنت ضمها إلى جانب شبه جزيرة القرم التي سيطرت عليها موسكو عام 2014.

إلى ذلك، وثق مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان سقوط 6884 قتيلاً وإصابة 10 آلاف و947 شخصاً من المدنيين في أوكرانيا منذ بدء الحرب نهاية فبراير الماضي حتى 26 ديسمبر الجاري. وذكر مكتب المفوض السامي أن استخدام الأسلحة المتفجرة ذات الآثار الواسعة النطاق، مثل القصف بالمدفعية الثقيلة ومنظومات قاذفات الصواريخ المتعددة والصواريخ والغارات الجوية، يتسبب بمعظم هذه الخسائر في صفوف المدنيين.

من جانبها، أعلنت أوكرانيا أن قواتها المسلحة قتلت منذ بدء الحرب نحو 103 آلاف و770 جندياً روسياً، بما في ذلك 550 جندياً، أول من أمس.

وقالت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الأوكرانية، إن خسائر القوات الروسية ارتفعت إلى 3017 دبابة روسية و6037 عربة قتال مدرعة و1991 منظومة مدفعية و418 منظومة صواريخ متعددة الإطلاق، و212 منظومة دفاع جوي، كما تم تدمير 283 طائرة حربية و267 مروحية، و4660 مركبة آلية، و16 زورقاً حربياً، و1707 طائرات مسيرة، و179 من وحدات المعدات الخاصة، وتم إسقاط إجمالي 653 صاروخ كروز.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن العام المقبل سيكون حاسماً بالنسبة لبلاده، مشيراً إلى أن أوكرانيا تواصل إعداد قواتها الدفاعية والأمنية، وناقش خلال اجتماع مع هيئة الأركان العامة الوضع في دونباس شرق أوكرانيا، خصوصاً حول بلدتي كريمينا وباخموت الصغيرتين.

وتشهد بلدة باخموت الصناعية في شمال منطقة دونيتسك قتالاً عنيفاً منذ شهور ووصل الوضع أخيراً إلى ذروته.

إلى ذلك، قال نائب رئيس إدارة مدينة كييف، بترو بانتيلييف، إنه سيتعين على سكان العاصمة الأوكرانية توقع انقطاع التيار الكهربائي المفاجئ المتكرر حتى نهاية فصل الشتاء، في ظل تعطل إمدادات الطاقة بشكل كبير بسبب الهجمات الصاروخية الروسية.

وأضاف أن الفنيون يعملون على مدار الساعة لإصلاح الأعطال، لكن الوضع لايزال صعباً، محذراً من أن القدرات غير كافية خصوصاً عندما يكون هناك زيادة في استهلاك الكهرباء.

وكان رئيس الوزراء دينيس شميهال قد صرح في وقت سابق بأن أوكرانيا يمكن أن تقضي ليلة رأس السنة دون قطع طارئ للكهرباء إذا لم يكن هناك مزيد من القصف، ومع ذلك أكد أيضاً أن هناك خطراً كبيراً من أن الجيش الروسي سيستهدف مرة أخرى إمدادات الطاقة في أوكرانيا.

• الأمم المتحدة: سقوط 6884 قتيلا ً بين المدنيين في أوكرانيا منذ بدء الحرب.

طباعة