الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يدعوان الى "نزع فتيل التوتر" في كوسوفو

دعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، الأربعاء، الى "نزع فتيل التوتر" في شمال كوسوفو الذي يشهد توترات على الحدود مع صربيا.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ومتحدثة باسم الاتحاد الأوروبي في بيان مشترك "ندعو الجميع الى التزام أكبر قدر من ضبط النفس واتخاذ إجراءات فورية من أجل نزع فتيل التوتر من دون شروط".

وحض المتحدثان الجانبين على "الامتناع عن أي استفزاز وتهديدات واعمال ترهيب".

واضاف البيان "نعمل مع الرئيس (الصربي الكسندر) فوتشيتش ورئيس وزراء (كوسوفو البين) كورتي لإيجاد حل سياسي بهدف تهدئة التوترات والتوصل الى تقدم لصالح الاستقرار والأمن ورفاه جميع السكان المحليين".

أغلقت كوسوفو الاربعاء أكبر معبر حدودي مع صربيا بعدما أقام الصرب حواجز في شطرها الشمالي، في احدى اسوأ الازمات في هذه المنطقة خلال الاعوام الاخيرة.

وعمد عشرات المتظاهرين مساء الثلاثاء الى إغلاق الطرق في الجانب الصربي من الحدود بواسطة شاحنات وجرارات.

وتعرضت بعدها شرطة كوسوفو وقوات حفظ السلام الدولية لهجمات عدة بأسلحة نارية، وذلك بعدما وضعت صربيا قواتها المسلحة في حال تأهب.

ولا تعترف صربيا باستقلال اقليمها السابق ذي الغالبية الألبانية والذي أعلن العام 2008.

 

طباعة