إلغاء 12 ألف رحلة جوية خلال 3 أيام

عاصفة تقتل 32 أميركياً وتحرم عشرات الآلاف من الكهرباء في عيد الميلاد

مطعم مغطى بالجليد خلال عاصفة شتوية ضربت منطقة بوفالو في نيويورك. رويترز

أودت عاصفة شتوية، ترافقها رياح جليدية، وتجتاح وسط الولايات المتحدة وشرقها منذ أيام، بحياة 32 شخصاً، وحرمت عشرات الآلاف من السكان الكهرباء في يوم عيد الميلاد، فيما ألغيت 12 ألفاً و500 رحلة جوية خلال ثلاثة أيام.

وأكدت السلطات الأميركية مصرع 32 شخصاً في تسع ولايات، بينهم 13 في مقاطعة ايري بولاية نيويورك التي تضم مدينة بافالو حيث وصل ارتفاع الثلوج إلى ثلاثة أمتار في بعض المناطق.

وعثر على بعض الضحايا في سيارات، وعلى آخرين في شوارع وسط الثلوج.

وقالت خدمة الأرصاد الجوية الأميركية، في أحدث نشرة لها إنها تتوقع تساقط نحو 63 سنتيمتراً من الثلوج ليلاً.

وقال المسؤول في مقاطعة ايري، مارك بولونكارز: «لم يكن عيد الميلاد الذي أردناه»، معبراً عن تخوفه من ارتفاع حصيلة القتلى في منطقته.

واعترفت حاكمة ولاية نيويورك كاثي هوشول المولودة في بافالو والتي نشرت الحرس الوطني بأنها «أزمة كبرى». وقالت «شهدت كل العواصف الشتوية في السنوات الـ60 الأخيرة»، مؤكدة أن العاصفة الحالية «هي الأسوأ».

وكان أكثر من 48 ألف منزل من دون كهرباء على الساحل الشرقي الأحد حسب الموقع الإلكتروني «باور-آوتيج» الذي تحدث عن انقطاع التيار عن نحو 150 ألف منزل في البداية.

وقالت خدمة الأرصاد الجوية الأميركية إنها تتوقع عودة درجات الحرارة إلى معدلاتها الموسمية الطبيعية «بحلول منتصف الأسبوع المقبل».

طباعة