بوركينا فاسو تطرد منسّقة الأمم المتّحدة

أعلنت بوركينا فاسو الجمعة أنّ منسّقة الأمم المتّحدة في واغادوغو الإيطالية باربرا مانزي هي "شخص غير مرغوب به" وطلبت منها مغادرة البلاد التي يحكمها مجلس عسكري وتشهد أزمة أمنية مستفحلة مع تتالي هجمات جماعات متطرفة.

وقالت وزارة الخارجية في بيان إنّ "باربرا مانزي، المنسّقة المقيمة لمنظمة الأمم المتحدة، أُعلنت شخصًا غير مرغوب به على أراضي بوركينا فاسو. لذلك طُلب منها مغادرة بوركينا فاسو في هذا اليوم 23 ديسمبر 2022".

وبرّرت وزيرة الخارجية أوليفيا روامبا الإجراء بأنّ مانزي قرّرت "أحادياً" سحب موظفي الأمم المتحدة غير الأساسيين من واغادوغو.

وأضافت الوزيرة خلال مقابلة مع التلفزيون الوطني أنّ هذا الأمر "يشوّه سمعة البلاد ويلطّخها ويثبط عزيمة المستثمرين المحتملين. إنّه أمر غير معقول ويجب أن نتحمّل مسؤولياتنا".

ولفتت روامبا إلى أنّه "بالإضافة إلى هذه الحقائق، علمنا أنّ مانزي كانت تتوقّع حدوث فوضى في بوركينا فاسو في الأشهر المقبلة. لا نعرف على أيّ أساس توقعت ذلك. تُبذل جهود كبيرة على المستوى الأمني والأمم المتحدة يجب أن تكون هيكلاً داعماً".

وتشهد بوركينا فاسو منذ 2015 هجمات دامية تشنها جماعات متطرفة مرتبطة بتنظيمي القاعدة وداعش أودت بحياة الآلاف وأجبرت حوالي مليوني شخص على النزوح.

طباعة