محادثات أردنية فرنسية تتطرق إلى التحديات في العراق وسورية ولبنان

ماكرون والملك عبدالله بحثا مجمل التحديات العالمية. رويترز

عقد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مباحثات في العاصمة عمان، أمس، تناولت العلاقات الثنائية والمستجدات الإقليمية والدولية.

ووفق وكالة الأنباء الأردنية (بترا) أمس، تم التأكيد، خلال مباحثات ثنائية تبعتها موسّعة، بحضور ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، على عمق علاقات الصداقة المتميزة التي تجمع الأردن وفرنسا.وثمّن الملك عبدالله العلاقات الوطيدة والتاريخية بين الأردن وفرنسا، والتي هي مستمرة بالتوسع والتطور، مشيداً بدور فرنسا المهم والقيادي ودعمها للمملكة والمنطقة.

واعتبر الملك أن لفرنسا دوراً مهماً وحيوياً بالنسبة لتاريخ المنطقة، وأضاف «لطالما جمعتنا علاقات متميزة مع فرنسا على الصعيد السياسي، وأيضاً في المجال العسكري، نظراً للظروف التي تمر بها منطقتنا».

ولفت إلى أن مباحثاته مع الرئيس الفرنسي تطرقت إلى التحديات في العراق وسورية ولبنان، بالإضافة أيضاً إلى القضية الفلسطينية، منوهاً بأن اهتمام ماكرون وتركيزه على القضايا والتحديات التي تواجهها المنطقة أسهما في دعم جهود التصدي لها بشكل كبير. وأشاد العاهل الأردني بمواقف فرنسا والاتحاد الأوروبي الداعمة لجهود تحقيق السلام على أساس حل الدولتين، مشدداً على مواصلة الأردن بذل جميع الجهود لرعاية وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس، من منطلق الوصاية الهاشمية عليها.

وأشار الملك إلى أهمية استمرار الدعم للاجئين ووكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وأكد ماكرون أهمية التعاون مع الأردن، وما سينتج عن مباحثاته مع الملك عبدالله، مشيراً إلى اللقاءات التي عقدت على هامش مؤتمر بغداد الثاني للتعاون والشراكة الذي عقد في البحر الميت.

وشدد الرئيس الفرنسي على أن دور الأردن في المنطقة والتعاون الثنائي، والتنسيق حول القضايا الحيوية لأمن واستقرار المنطقة، تعد أموراً أساسية بالنسبة لفرنسا، مؤكداً أن الأردن بقيادة الملك عبدالله شريك وحليف وصديق للفرنسيين في المنطقة.

وأشاد ماكرون بمؤتمر بغداد الثاني الذي اعتبره ناجحاً.

وتناولت المباحثات مجمل التحديات العالمية، لاسيما قضايا الأمن الغذائي والمناخ، وأهمية مواصلة الجهود المبذولة على مختلف الصعد في الحرب على الإرهاب، ضمن نهج شمولي.

طباعة