تواصل التحركات الدولية لتجديد الهدنة في اليمن

تواصلت التحركات الدولية والإقليمية الرامية إلى إعادة التهدئة والعودة إلى هدنة الأمم المتحدة في اليمن التي رفضت الميليشيات الحوثية تجديدها مطلع أكتوبر الماضي.

وأكدت مصادر مطلعة في العاصمة اليمنية صنعاء، وصول وفد عماني رفيع المستوى حاملاً معه مقترحات جديدة بشأن العودة للهدنة، والانتقال إلى مسار سلام شامل في اليمن.

وفي عدن، جدد رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي مطالبته المجتمع الدولي بتصنيف جماعة الحوثي منظمة إرهابية، مشيراً خلال لقائه وفداً برلمانياً أوروبياً إلى أن الميليشيات ترتكب ممارسات وانتهاكات فظيعة للقانون الدولي، مطالباً الوفد الأوروبي بوضع حد لتصعيد الميليشيات الإرهابية تجاه المنشآت النفطية وتهديدها للملاحة الدولية، من خلال مضاعفة الضغوطات الدولية على الحوثيين.

من جانبه، أكد الوفد الأوروبي دعمه كافة الجهود الرامية لإحلال السلام والاستقرار وتخفيف المعاناة الإنسانية في اليمن، وأهمية الضغوط الدولية المكثفة لإحياء العملية السياسية في اليمن.

يأتي ذلك، فيما أكدت مصادر مطلعة في عدن، أن الرئيس العليمي سيقوم خلال الفترة المقبلة بجولة أوروبية تشمل عدد من الدول، لخلق موقف أوروبي موحد تجاه تعنت وتصعيد الميليشيات ورفضها لجهود السلام.

ميدانياً، واصلت ميليشيات الحوثي تصعيدها وقصفت بالمسيرات مواقع للجيش اليمني والمقاومة في جبهة شمال مديرية حريب جنوب مأرب، ما أدى إلى مقتل جندي وإصابة عدد آخر من قوات العمالقة المرابطة في المديرية.

وأكدت مصادر أمنية في مأرب أسر قيادي حوثي مع مرافقيه في عملية نوعية غرب المحافظة خلال ساعات الفجر الأولى.

وفي لحج، قصفت ميليشيات الحوثي مواقع للقوات الجنوبية والمشتركة في جبهة "الحد يافع"، ما أدى لمقتل جندي وإصابة اثنين آخرين.

وفي الساحل الغربي، أفشلت القوات المشتركة هجوماً للحوثيين هو الثاني خلال أقل من 24 ساعة على مواقعها في جبهات "محور حيس" جنوب الحديدة، ما دفعها للرد على الهجمات الحوثية بتدمير مربض مدفعية وحققت إصابات مباشرة في مواقع الميليشيات.

وذكر الإعلام العسكري للقوات المشتركة، أن الميليشيات أقدمت على قصف قرى منطقة "السويهرة"، بمحيط حيس، بقذائف هاون وأسلحة رشاشة ضمن سياستها العدوانية على المدنيين وإجبارهم على مغادرة مناطقهم.

وانفجر لغم من مخلفات ميليشيات الحوثي في منطقة "المتينة" بمديرية التحيتا جنوب الحديدة، ما أدى إلى مصرع طفلة في الرابعة من عمرها، وإصابة شقيقيها الذي يبلغ من العمر 8 سنوات، فيما أصيب مدني ثالث بانفجار لغم آخر بذات المديرية.

وفي أبين، قتل وأصيب ستة من قوات اللواء الثالث دعم وإسناد وقوات الطوارئ، التابع للقوات الجنوبية، إثر انفجار عبوات ناسفة زرعتها العناصر الإرهابية في مديرية "المحفد".

طباعة