مقتل 9 من قوات الأمن العراقية في هجوم لـ «داعش» بكركوك

جنود عراقيون يمشطون الحدود لملاحقة خلايا «داعش». أرشيفية

أكدت مصادر أمنية عراقية أن تسعة من أفراد الشرطة بينهم ضابط قتلوا إثر هجوم شنته عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي في محافظة كركوك.

وقال الناطق الإعلامي للقوات المسلحة العراقية اللواء يحيى رسول، إن رئيس مجلس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني اطلع على مجريات الحادث ووجه بملاحقة العناصر الإرهابية التي أقدمت على هذا العمل الإرهابي الجبان والقصاص العادل والعاجل منهم.

وأضاف أن «العناصر الإرهابية لجأت إلى أساليب خبيثة بعد أن تلقت ضربات موجعة على يد القوات الأمنية».

ولفت إلى أن السوداني وجه القطاعات الأمنية بالانتباه وتفتيش الطرق بشكل دقيق، وعدم إعطاء فرصة للعناصر الإرهابية لشن هجمات، كما وجه أيضاً بتشكيل مجلس تحقيق بشأن هذا الحادث الإرهابي.

وذكر مصدر أمني في كركوك أن عناصر «داعش» تعرضوا لناقلة تابعة للفوج الأول باللواء الثاني ضمن الفرقة الآلية التابعة للشرطة الاتحادية العراقية بعبوة ناسفة، مضيفاً أن الهجوم رافقه اعتداء مباشر بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة في قرية شلال المطر التي تبعد 65 كلم عن مركز محافظة كركوك.

وفي عام 2017 أعلن العراق الانتصار على تنظيم «داعش»، لكن عناصر التنظيم لايزالون ينشطون في مناطق ريفية ونائية في البلاد، ويستغلون طبيعة هذه المنطقة المليئة بالبساتين وأشجار النخيل، للاختباء وشنّ هجمات متفرقة غالباً ما تستهدف القوات الأمنية.

وتشنّ القوات الأمنية العراقية عمليات بشكل متواصل ضدّ هذه الخلايا، وتعلن من وقت لآخر مقتل عشرات الإرهابيين بضربات جوية أو مداهمات برية.

وأشار تقرير صادر عن مجلس الأمن الدولي في يناير 2022 إلى أن التنظيم الإرهابي حافظ على قدرته على شنّ الهجمات بمعدل ثابت في العراق، بما في ذلك تنفيذ عمليات كرّ وفر ونصب الكمائن وزرع القنابل على جنبات الطرق، مع تركز نشاطه بشكل ملحوظ في محافظات كركوك وديالى وصلاح الدين.

طباعة