اليمن.. تهديدات حوثية للملاحة الدولية واستعداد قتالي للجيش اليمني

واصلت ميليشيات الحوثي الإرهابية تهديداتها باستخدام القوة تجاه الملاحة الدولية في البحر الأحمر، وقالت وسائل إعلامها، أن لديها القوة لمواجهة أي تحركات في  البحر الأحمر، وان عناصرها أصبحت على استعداد لتنفيذ ذلك.

وتأتي تهديدات الميليشيات بالتزامن مع انتشار القوات الدولية "153" بقيادة مصر في مياه البحر الأحمر وباب المندب، لتأمين حركة الملاحة، ومكافحة الإرهاب وتهريب الأسلحة.

ووفقا لمصادر عسكرية يمنية، فإن الميليشيات تحاول لفت الأنظار إلى أنها قادرة على مواجهة التهديدات الأميركية التي تدعي أنها تواجهها منذ بداية انقلابها في اليمن، من اجل الحصول على دعم شعبي في مناطق سيطرتها، فضلا عن فرض مزيد من الجبايات تحت مسمى "المجهود الحربي".

واوضحت، بأن الميليشيات تتخذ من تلك التهديدات ضغوطا على مسار المشاورات المباشرة وغير المباشرة مع الأطراف اليمنية الأخرى، والتي ترعها الأمم المتحدة، من اجل التوصل للعودة إلى التهدئة والانتقال إلى مسار سلام دائم في اليمن.

وكانت القوات المشتركة في الساحل الغربي لليمن، صدت خلال الساعات القليلة الماضية هجمات حوثية عدة على مواقعها في جبهات جنوب محافظة الحديدة، وأفشلت تحركات حوثية في مناطق استراتيجية حاولت من خلالها نشر صواريخ موجهة لتهديد الملاحة الدولية في البحر الأحمر.

وذكرت مصادر ميدانية، أن الميليشيات حاولت نشر منظومة صواريخ ومسيرات مفخخة، في مناطق جبلية مطلة على طرق الملاحة في البحر الأحمر ودمرتها بالكامل، الأمر الذي دفع الميليشيات لشن هجمات على مناطق تماس في مديريتي حيس والخوخة.

وأشارت إلى أن، القوات المشتركة تعاملت بكل حرفية مع هجمات وتحركات الحوثي في جبهات جنوب الحديدة، فيما واصلت الميليشيات استحداث ونشر عدد من الصواريخ والمسيرات وتفخيخ زوارق بحرية، في مناطق سيطرتها في الحديدة.

وفي الجوف، أكد قائد قوات الدعم والإسناد التابعة للتحالف العربي اللواء الركن سلطان البقمي، على مصيرية المعركة التي يخوضها الجيش اليمني بدعم من التحالف العربي بقيادة السعودية ، في مواجهة ميليشيات الحوثي المدعومة من الخارج، للحفاظ على الأمن في اليمن والمنطقة.
 
جاء ذلك خلال زيارته التفقدية بمعية رئيس هيئة الأركان العامة للجيش اليمني، الفريق الركن صغير بن عزيز، للمنطقة العسكرية السادسة للجيش اليمني في محافظة الجوف ، للاطلاع على مدى استعداد قوات المنطقة لتنفيذ المهام الموكلة إليها.

وذكرت وكالة سبأ الرسمية، بأن الزيارة هدفت لرفع معنويات القوات المرابطة على تخوم محافظتي مأرب وصنعاء، إلى جانب تأكيدها على رفع الجاهزية القتالية استعدادا للمعركة المصيرية، للحفاظ على أمن واستقرار اليمن والمنطقة العربية، من تهديدات مليشيات الحوثي الإرهابية التي تنفذ الأجندة التدميرية.

 وكان رئيس أركان الجيش اليمني بن عزيز، عقد اجتماعا عسكريا مع قيادات قوات المناطق العسكرية "الثالثة والسادسة والسابعة"، وكلها في محيط مأرب وصنعاء والجوف وصعدة وعمران، لمناقشة سير العمليات القتالية في المسرح العملياتي لجبهات مأرب والجوف، وحثهم على مضاعفة الجهود في تنفيذ برامج وخطط التدريب والتأهيل وتعزيز قيم الضبط والربط العسكرية.
وفي مأرب، أقدمت الميليشيات على قصف مواقع القوات المشتركة والجنوبية، بطائرة مسيرة مفخخة، ما أدى لمقتل اثنين من الجنود وإصابة ثلاثة آخرين.

طباعة