بايدن: ضبط الأسلحة النارية "واجب أخلاقي"

شدّد الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الأربعاء، على أن الإخفاق في التصدي للعنف المسلّح يجب أن يدفع الجميع في الولايات المتحدة للإحساس بـ"الذنب"، وذلك في الذكرى السنوية العاشرة لمجزرة مدرسة ساندي هوك الابتدائية التي تعد الأسوأ في تاريخ بلاده.

وقال بايدن في بيان: "من واجبنا الأخلاقي أن نقر وأن نطبّق قوانين قادرة على الحؤول دون أن تتكرر هذه الأمور".
وتابع: "أنا مصمم على حظر الأسلحة الهجومية وذات المماشط الكبيرة السعة على غرار تلك التي استُخدمت في عملية إطلاق النار في مدرسة ساندي هوك".

وقُتل في المجزرة التي وقعت في مدينة نيوتاون في ولاية كونيتيكت 20 طفلاً وستة بالغين سقطوا في عملية إطلاق نار استمرّت خمس دقائق، عمد خلالها شاب يدعى آدم لانزا لفتح النار من بندقية عسكرية هجومية من نوع ايه.ار-15 ليقدم بعد ذلك على الانتحار.

وأثارت عملية إطلاق النار في المدرسة صدمة في الولايات المتحدة والعالم، ودفعت السلطات إلى تعزيز التدابير الأمنية في المدارس، وأعادت إحياء سجال حول قوانين ضبط الأسلحة لا يزال قائما بعد مرور عقد من الزمن على الواقعة.

طباعة