مسؤول أميركي: روسيا تستخدم قذائف قديمة تأمل أن تنفجر عند سقوطها

قال مسؤول عسكري أميركي كبير إنّ روسيا تضطرّ على ما يبدو لاستخدام قذائف مدفعية قديمة بسبب تناقص حجم مخزوناتها من الذخيرة الحديثة بعد أكثر من تسعة أشهر على الحرب في أوكرانيا.

وقال المسؤول الكبير في «البنتاغون» لصحافيين طالباً عدم نشر اسمه، إنّ مخزونات روسيا من الذخيرة الحديثة تتضاءل بسرعة وقد لا تكفيها سوى حتّى مطلع العام المقبل إذا ما واصلت قوّاتها قصف أوكرانيا بالوتيرة الحالية.

وأضاف: «هذا الأمر هو على الأرجح ما يجبرهم على استخدام قذائف نعتبرها بالية».

وأوضح أنّ «هذه الذخيرة البالية تعني بعبارة أخرى أنّك تلقّم القذيفة في المدفع وتأمل أن تنطلق أو أن تنفجر عند سقوطها»

وكان وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن أكّد في نوفمبر الماضي أنّ القوات الروسية تعاني من نقص في مخزوناتها من الذخيرة، معتبراً أنّ السبب في هذا النقص هو مشاكل لوجستية وقصف القوات الأوكرانية لمستودعات الذخيرة الروسية.
 

 

طباعة