إيران تنفذ ثاني «إعدام» بسبب الاحتجاجات

نفذت السلطات الإيرانية، أمس، ثاني عملية إعدام على ارتباط بحركة الاحتجاجات المتواصلة منذ نحو ثلاثة أشهر، رغم التنديدات الدولية للجوئها إلى هذا التدبير في حق مشاركين في التظاهرات. وكانت منظمات حقوقية حذّرت من أن الكثير من الإيرانيين معرضون لخطر الإعدام الوشيك في إطار موجة الاحتجاجات التي تعتبرها إيران «أعمال شغب».

وذكر موقع «ميزان أونلاين» التابع للسلطة القضائية الإيرانية، أن محكمة في مدينة مشهد في شمال شرق البلاد حكمت على مجيد رضا رهناورد بالإعدام بعدما أدين بتهمة قتل عنصرين من القوى الأمنية طعناً بسكين وجرح أربعة أشخاص آخرين، وأوضحت أنه شنق علناً في المدينة وليس داخل السجن.

وكانت السلطات الإيرانية أعدمت، الخميس الماضي، محسن شكاري (23 عاماً) الذي أدانته بتهمة جرح عنصر من قوات الباسيج وقطع طريق في بداية الحركة الاحتجاجية.

 

طباعة