رئيسة البيرو الجديدة تعلن حكومتها والاحتجاجات مستمرة

أعلنت رئيسة البيرو الجديدة دينا بولوارتي السبت تشكيلة حكومتها فيما تتزايد الاحتجاجات في الشارع حيث يطالب أنصار الرئيس السابق بيدرو كاستيو بالافراج عنه وباجراء انتخابات جديدة.

وأشرفت بولوارتي، أول امرأة تتولى رئاسة البيرو ونائبة الرئيس السابق، على مراسم أداء 19 وزيرا اليمين في القصر الرئاسي، بينهم ثماني نساء.

وتتألف الحكومة الجديدة من مستقلين وغير حزبيين. وعينت بولوارتي مدّعيًا عاما سابقا متخصصا في مكافحة الفساد، بيدرو أنغولو رئيسا للوزراء.

وكان رئيس البرلمان خوسيه وليامز دعا السبت الرئيسة الجديدة إلى اتخاذ إجراءات سريعا بينها تشكيل حكومة "لإعادة الثقة والهدوء".

جرت عدة تظاهرات وإغلاق طرق منذ الخميس في ليما وعدة مدن في البلاد لا سيما في مناطق الأنديز التي يحظى فيها كاستيو، المدرس السابق في الأوساط الريفية، بأكبر دعم.
وقالت بولوارتي، المحامية البالغة 60 عاما، إنها ستُكمل ولاية كاستيو حتى يوليو 2026، لكنها لم تستبعد الجمعة إجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

وأضافت للصحافيين "أناشد الأخوات والإخوة الذين يخرجون للتظاهر لأطلب منهم التهدئة".

وقالت "إذا كان المجتمع والوضع يسمحان بذلك، سنقترح انتخابات في إطار مباجثات مع القوى الديموقراطية في الكونغرس" معربة عن أملها في السعي إلى حل سلمي للأزمة السياسية.

طباعة