فنزويلا تحكم على 3 أشخاص بالسجن 30 عاما بتهمة محاولة اغتيال مادورو

الرئيس الفنزويلي مادورو لحظة سماع دوي الانفجار كما ظهر في تسجيل فيديو.

حكم على ثلاثة أشخاص أدينوا بمحاولة اغتيال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو عام 2018 بمسيّرات متفجّرة، بالسجن ثلاثين عاما، وهي العقوبة القصوى في البلاد، وفق ما أعلنت عائلاتهم الجمعة.

وقال مصدر في إحدى العائلات طلب عدم الكشف عن اسمه، لوكالة فرانس برس إن العسكريَين المتقاعدَين خوان كارلوس ماروفو وخوان فرانسيسكو رودريغيث إضافة إلى ماريا ديلغادو تابوسكي أُدينوا بتهم "الإرهاب وخيانة الوطن وتشكيل عصابة إجرامية".

وبدأت المحاكمة مساء الخميس وانتهت فجر الجمعة.

وماريا ديلغادو تابوسكي (48 عامًا) والتي تحمل الجنسيتين الفنزويلية والإسبانية، هي شقيقة عثمان ديلغادو تابوسكي المقيم الأميركي الذي تتهمه الحكومة الفنزويلية بتمويل الهجوم ضد مادورو.

ويُشتبه في أنه وفّر مسيّرتَين انفجرتا على مقربة من منصّة كان يقف عليها مادورو فيما كان يترأس حفلًا عسكريًا في الرابع من أغسطس 2018 في كراكاس.

وخوان كارلوس ماروفو الفنزويلي الإيطالي البالغ 52 عامًا، هو زوج ماريا.

وأكد المصدر نفسه "لم يكن لهما علاقة إطلاقًا بالأحداث. لقد أوقفا فقط لأنهما قريبَي شخص يشتبه بارتباطه" بالهجوم.

وأعتبر فريق العمل المعني بالاحتجاز التعسفي التابع للأمم المتحدة عام 2019 توقيف ماريا ديلغادو تابوسكي وخوان كارلوس ماروفو "تعسفيّا". وهما مسجونان منذ ثلاثة أعوام وثمانية أشهر لدى المديرية العامة لمكافحة التجسس العسكري في كراكاس.

وأُدين 17 متّهمًا آخر في القضية بينهم النائب المعارض السابق خوان ريكويسينس في أغسطس بعقوبات تتراوح بين خمس سنوات وثلاثين عاما.

 

طباعة