انضمام كرواتيا إلى شنغن ورفض طلبي بلغاريا ورومانيا

تدخل كرواتيا منطقة شنغن لحرية التنقل في يناير المقبل بعدما وافقت الدول الأعضاء على انضمامها الخميس، لكنها رفضت انضمام رومانيا وبلغاريا.

وكتبت الرئاسة التشيكية لمجلس الاتحاد الأوروبي على تويتر "تبنى المجلس قراره. تأكد رسميًا أن كرواتيا ستنضم إلى منطقة شنغن اعتبارًا من الأول من يناير 2023".

مع هذا الضوء الأخضر الصادر بالإجماع عن وزراء الداخلية المجتمعين في بروكسل، أصبحت كرواتيا العضو السابع والعشرين في هذه المنطقة الشاسعة التي يمكن لأكثر من 400 مليون شخص التنقل فيها بحرية من دون قيود داخلية عند الحدود.

هذه الدولة التي يبلغ عدد سكانها 3,9 ملايين نسمة، وهي عضو في الاتحاد الأوروبي منذ عام 2013، ستنضم أيضًا إلى منطقة اليورو في مطلع 2023.

وقال وزير الداخلية الكرواتي دافور بوزينوفيتش عبر تويتر إن "إدماج كرواتيا في شنغن سيفيد الجميع، المواطنين والاقتصاد وكرواتيا والاتحاد الأوروبي".

من ناحية أخرى، ما زال يتعين على رومانيا وبلغاريا الانتظار فقد اعترضت النمسا على ترشيحهما، فيما اعترضت هولندا على بلغاريا، ما أشاع شعورًا "ببعض المرارة في القاعة"، وفق ما قال مصدر دبلوماسي.

أعلن وزير الداخلية النمسوي غيرهارد كارنر، لدى وصوله للقاء نظرائه الأوروبيين في بروكسل "سأصوت اليوم ضد توسيع شنغن لتشمل رومانيا وبلغاريا".

تخشى النمسا التي تواجه زيادة كبيرة في طلبات اللجوء من أن تؤدي إزالة الضوابط الحدودية مع هذين البلدين إلى وصول أعدا أكبر من المهاجرين. وقال الوزير "سجلنا هذا العام أكثر من 100 ألف عملية عبور غير قانونية للحدود في النمسا".

طباعة