واشنطن تهدد بمحاسبة أي مسؤولين سودانيين يعطّلون الانتقال إلى الديموقراطية

أعلنت الولايات المتحدة الأربعاء أنها ستمنع منح تأشيرات لأي مسؤولين سودانيين حاليين أو سابقين يعطّلون الانتقال إلى الديموقراطية، على أمل إعطاء اندفاعه لاتفاق مبدئي بين الجيش والقادة المدنيين.

وأعرب وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن عن دعم الولايات المتحدة للاتفاق المبدئي الذي أعلن الاثنين في حين يرى بعض المتظاهرين المدافعين عن الديموقراطية بأنه يفتقر إلى التفاصيل والجداول الزمنية.

وقال بلينكن في بيان إنه "إدراكا منها لهشاشة عمليات الانتقال نحو الديموقراطية، ستحاسب الولايات المتحدة أي مفسدين لها -- سواء من العسكريين أو اللاعبين السياسيين -- الذين يحاولون تقويض أو تأخير العملية الديموقراطية".

وسيُطبّق الحظر أيضا على أفراد العائلات المباشرين لأي مسؤولين حاليين أو سابقين بتم استهدافهم. لكن الخارجية الأميركية لم تعدد أسماء الأشخاص الذين ستطاولهم الإجراءات.

وقال بلينكن "ندعو مجددا قادة الجيش السوداني إلى تسليم السلطة للمدنيين واحترام حقوق الإنسان ووضع حد للعنف ضد المحتجين".

وأضاف "في الوقت ذاته، نحضّ ممثلي قادة السودان المدنيين على التفاوض بحسن نية وتغليب المصلحة الوطنية" على أي اعتبارات أخرى.

 

طباعة