واشنطن مستعدة للحديث مع روسيا بشأن معاهدة نووية جديدة

قالت وزارة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة مازالت مستعدة للقاء روسيا لإجراء محادثات بشأن معاهدة نووية، رغم اتهام موسكو لواشنطن بانتهاج سلوك سام مناهض لها استندت إليه للانسحاب من المفاوضات قبل أيام.

وكانت روسيا قد انسحبت من محادثات معاهدة ستارت النووية الجديدة مع المسؤولين الأميركيين في القاهرة هذا الأسبوع. وباعتبارها آخر اتفاقية قائمة من نوعها بين أكبر قوتين نوويتين في العالم بشأن الأسلحة، فإن معاهدة ستارت الجديدة تحد من عدد الرؤوس الحربية النووية التي يمكن لكل جانب نشرها، كما أن لها أهمية رمزية وعملية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس للصحافيين: «نظل على استعداد للقاء روسيا بشأن معاهدة ستارت الجديدة.. نحن ملتزمون بستارت الجديدة».

وكان من المقرر أن يجتمع مسؤولون من البلدين في مصر 29 نوفمبر لمناقشة القضايا المتعلقة بالمعاهدة، من بينها إمكانية استئناف التفتيش على الترسانات النووية لكل من البلدين، وهي عملية تم تعليقها بسبب جائحة «كوفيد-19».

 

طباعة